بعد 13 سنة من الجفاء.. مورينيو يضع توتنهام على بعد خطوة من اللقب

بلغ توتنهام المباراة النهائية لكأس الرابطة الانجليزية لكرة القدم ليصبح على بعد فوز واحد من معانقة لقب اول منذ 13 عامًا، بانتصاره أمس الثلاثاء على ضيفه برنتفورد من الدرجة الاولى بنتيجة 2-صفر في نصف النهائي.
ويدين سبير بالفوز للفرنسي موسا سيسوكو (12) والكوري الجنوبي سون هيونغ-مين (70).
وحقق توتنهام آخر ألقابه في العام 2008 حين توج بكأس الرابطة بالذات بفوزه في النهائي على جاره اللندني الآخر تشلسي 2-1.
وينتظر فريق المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو مواجهة صعبة في النهائي الذي سيخوض غماره للمرة التاسعة في تاريخه (فاز بأربعة وخسر مثلها آخرها عام 2015 امام تشلسي)، كونه سيواجه أحد قطبي مانشستر، سيتي او يونايتد اللذين يلتقيان الاربعاء.
وقال سيسوكو "قدمنا مباراة جيدة ضد فريق قوي ولكننا استحقينا الفوز. الآن سنذهب الى ويمبلي ونواجه مانشستر يونايتد او مانشستر سيتي".
وتابع "سنكون جاهزين بغض النظر عمن سنواجه، لنكن جاهزين لتلك المباراة على أمل الفوز باللقب".
وكان اللافت إشراك مورينيو تشكيلة اساسية كاملة في ثاني مسابقات الكأس من حيث الاهمية بعد كأس انكلترا، لاسيما في ظل الجدول المزدحم للمباريات، حيث أبقى على الثنائي المتألق هاري كاين وسون هيونغ-مين.
فيما شارك البرازيلي لوكاس مورا وسيسوكو أساسيين بدلا من هاري وينكس والهولندي ستفين برغفين اللذين بدآ خلال الفوز 3-صفر على ليدز يونايتد في الدوري السبت، بينما أجرى ثلاثة تبديلات في الخط الخلفي حيث شارك الارجنتيني سيرخيو ريغيلون اساسيًا للمرة الاولى بعد خرقه البروتوكول الصحي.
وأدان توتنهام السبت خرق لاعبيه الارجنتينيين إريك لاميلا وجيوفاني لو سيلسو وريغيلون البروتوكولات الصحية.
وتم تصوير اللاعبين الثلاثة في تجمع خلال فترة عيد الميلاد. وكان لاعب وست هام يونايتد الارجنتيني الاخر مانويل لانسيني حاضرا أيضا في الحفل، في خرق للإرشادات الحكومية المنصوص عليها في 19 ديسمبر الماضي والتي لا تسمح للذين يعيشون في مناطق المستوى الرابع من الخطورة، ومنها لندن، بالاختلاط مع أي شخص خارج منزلهم في فترة عيد الميلاد.
وغاب لاميلا عن تشكيلة النادي اللندني في مباراته ضد ليدز، فيما جلس ريغيلون على مقاعد البدلاء، وغاب لو سيلسو بسبب الإصابة. وأكد مورينيو أن لاميلا سيغيب أيضا عن لقاء برنتفورد من دون أن يفصح إذا كان اللاعب مصابًا بالفيروس أو أنه في الحجر الذاتي.
وافتتح النادي اللندني التسجيل عندما رفع ريغيلون عرضية عن الجهة اليسرى تابعها سيسوكو غير المراقب رأسية جميلة في أعلى الزاوية اليسرى صعبة على الحارس الاسباني دافيد رايا(12).
ولم يشهد الشوط الاول الكثير من الفرص الخطيرة حيث كانت افضلها رأسية لمورا تصدى لها رايا ببراعة (40).
وبدأ برنتفورد الشوط الثاني بقوة ووصلت كرة الى ايفان توني داخل المنطفة أبعدها الدفاع في اللحظة الاخيرة (48)، قبل ان تعلو كرة العاجي سيرج اورييه العارضة في المقلب الآخر (50).
وأتيحت فرصة محققة لتوتنهام لمضاعفة تقدمه عندما مرر سيسوكو الكرة عن يمين المنطقة الى الجهة الاخرى عند سون تابعها بطريقة رائعة "على الطائر" منخفضة مرت بجانب القائم (60).
وظن برنتفورد أنه عادل النتيجة وفرض نصف ساعة مثير عندما وصلت الكرة الى اثان بينوك اثر ركنية، تابعها رأسية تصدى لها الحارس الفرنسي هوغو لوريس لتتهيأ امام توني تابعها رأسية في الشباك، الا ان الهدف ألغي بداعي تسلل بفارق سنتمترات على الاخير بعد الاحتكام الى حكم الفيديو المساعد "في ايه آر" (64).
ولم يتأخر سبيرز لمضاعفة النتيجة عندما افتك لاعبوه الكرة من الخصم وشنوا هجمة مرتدت وصلت الكرة على اثرها الى الفرنسي تانغي ندومبيلي ومنه الى الكوري الجنوبي في العمق سددها قوية في الشباك (70).
وطرد جوشوا دا سيلفا من جانب الضيوف في الدقيقة 84 ببطاقة حمراء مباشرة لخطأ على الدنماركي بيار-ايميل هويبيرغ.
 

طباعة