مراسلة تحذف حسابها على "تويتر" بسبب تهجم أنصار ناد إنجليزي

كشفت صحيفة "ميرور" البريطانية عن أن المراسلة التلفزيونية والتي تعمل لصالح شبكة "أمازون برايم فيديو" قامت بحذف حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، بعد أن تهجم عليها أنصار نادي ليدز يونايتد الانجليزي بشدة خلال الأيام الماضية بسبب تعليق لها على حظوظ ليدز في البقاء بالدوري الانجليزي الممتاز، والاستمرار في تحقيق النتائج الجيدة.

وكانت كارين كارني، وهي نجمة كرة قدم سابقة في منتخب إنجلترا وفريق مان يونايتد، قد قالت في تغطيتها لأخبار ليدز، وبعد فوزه 5-0 على وست بروميش في 29 ديسمبر الماضي، إن الفريق قد لا يكون قادرا على تكرار هذه النتائج في الفترة المقبلة، وأن صعوده إلى الدوري الممتاز بنهاية الموسم الماضي، كان سببه توقف المسابقة لفترة طويلة بسبب فيروس كورونا. وتساءلت إن كانت هذه النتائج الجيدة مؤقتة فقط، بالنظر إلى أسلوب لعب ليدز الذي لا يتوقع منه الاستمرارية.

وقام على الفور حساب "ليدز" في تويتر بنشر تغريدة اعتبرت غير لائقة في حق المراسلة، واعتذرت عنها بعد ذلك إدارة النادي، لكن أنصار الفريق المتعصبين لم يتوقفوا عن إرسال التهديدات إلى كارني، والإساءة إليها، ما دفعها إلى حذف حسابها.

 

طباعة