عمرو وردة: أنا مظلوم.. ومحمد صلاح فتش هاتفي

كشف لاعب فريق فولوس اليوناني، المصري عمرو وردة، والذي ارتبط إسمه بواقعة تحرش شهيرة قبل سنتين، العديد من التفاصيل التي صاحبت الجدل الذي أثير حوله بسبب اتهامه بالتحرش بفتاة قامت بنشر رسائل فاضحة ارسلها إليها عمرو وردة، وخسر على إثر ذلك مكانه في منتخب مصر، قبل أن تثار وقائع أخرى حوله في اليونان.

وقال وردة خلال مشاركته في برنامج "اللعيب" على قناة "إم بي سي مصر" إنه "مظلوم، والكل يعلم أنه لم يفعل شيئا"، وأشار إلى أنه "قام بإعطاء هاتفه النقال وقتها لزميله في المنتخب، هداف ليفربول محمد صلاح لتفتيشه، والتأكد من براءته". وأكد أن صلاح دعمه بشدة كما بقية زملائه، وأنهم هددوا بالانسحاب من المعسكر إن تم طرد وردة.

وأشارت صحيفة "اليوم السابع" أيضا إلى أن وردة أكد أن أحد الأشخاص قام بإجباره على نشر فيديو الاعتذار عن الواقعة. وقال إن زملاءه في المنتخب ومدرب مصر وقتها المكسيكي أغيري يعلمون براءته، وانه ظل حبيس غرفته لعشرة أيام بسبب شعوره بالظلم الذي وقع عليه.

يذكر أن الازمة الشهيرة تتعلق بعارضة أزياء مصرية تدعى ميريهان، قامت بنشر رسائل من بعض لاعبي المنتخب المصري، أبرزهم عمرو وردة. واتهمتهم بالتحرش بها، وخاصة وردة. وكانت الواقعة خلال معسكر المنتخب المصري للمشاركة في كأس إفريقيا 2019.

طباعة