2020.. السنة الأسوأ في تاريخ نادي برشلونة

عاش نادي برشلونة ومشجعوه أوقات عصيبة جدا في سنة 2020، والتي تعتبر الأسوأ والأكثر قتامة في تاريخ النادي العريق، إذ لم يسبق له أن مر بالظروف التي كانت حاضرة في العام الذي شارف على الانتهاء، ولن يرغب أي مشجع لنادي برشلونة في تذكره. ومن غياب الاستقرار الإداري وقصص الصراعات بين الرئيس السابق جوزيف بارتوميو، ولاعبيه، ومعاونيه، إلى الخسارة المذلة والكارثية من البايرن، وقصة رحيل ميسي، ثم خيبة الامل الكبيرة بعد أشهر من مجيء المدرب الجديد الهولندي رونالد كومان.

يناير وفبراير
بدأ برشلونة الموسم بتعادل مرير أمام إسبانيول 2-2 في الدوري، ومعه بدأ نزف النقاط، ثم الخسارة في السوبر من أتلتيكو، وبعدها إقالة المدرب إيرنستو فالفيردي، ومجيء المدرب سيتيان. ودشن المدرب الجديد الدوري بالخسارة من فالنسيا، ثم في فبراير، بدأ الجدل بين ميسي والمدير السابق إيرك أبيدال. وبعدها خرج برشلونة من الكأس على يد بلباو. وفي مارس، خسر برشلونة الكلاسيكو 2-0 أمام الريال.

كورونا
عاش برشلونة وقتا عصيبا في ظل فيروس كورونا، حتى وهو لا يلعب على المستطيل الاخضر، إذ في أبريل تقدم عدد من المسؤولين باستقالة جماعية، على إثر فضيحة قيام الرئيس السابق بالتورط في تعيين شركة علاقات عامة للنيل من سمعة نجوم الفريق، وعلى رأسهم ليونيل ميسي وجيرار بيكيه.
وبعد استئناف الدوري، وعقب سلسلة من النتائج المخيبة، انتهى الامر بتتويج الريال وخسارة برشلونة لقبه، ليخرج من الموسم صفر اليدين.

كارثة الثمانية وفاكس ميسي
كان شهر أغسطس مريرا للغاية على برشلونة، إذ شهد خسارة الفريق التاريخية 8-2 على يد بايرن ميونيخ، وهي الاكبر في المسابقة بتاريخه. وأدت هذه الخسارة إلى إقالة المدرب سيتيان، وقدوم الهولندي رونالد كومان. وزادت الضغوط على الإدارة. وفي نفس الشهر، قام ليونيل ميسي بإرسال "فاكس" شهير إلى إدارة النادي يطالب فيه بالرحيل، لكن إدارة بارتوميو وقتها رفضت بشكل قاطع، وأرغمت اللاعب على إكمال عقده حتى نهايته في 2021، أو دفع الشرط الجزائي البالغ 750 مليون يورو، ليستسلم في الاخير ويقرر الاستمرار.

كومان وفقدان الثقة
بدأت علاقة كومان بلاعبي الفريق متوترة منذ اليوم الاول، إذ في أول لقاء مع ميسي ضغط عليه، وقال إنه لن يحظى بمعاملة خاصة، وجهده في الملعب فقط من يقرر مكانته، بينما أصر على طلبه برحيل عدد من اللاعبين، وعلى رأسهم الأوروغوياني لويس سواريز المنتقل إلى أتلتيكو.

رحيل بارتوميو
رحلت إدارة بارتوميو رسميا في أكتوبر الماضي، بعد سحب الثقة منه، ليقرر الرئيس الاستقالة، وتبدأ رحلة الانتخابات لاختيار رئيس جديد في يناير المقبل.

نتائج متواضعة
واصل برشلونة سلسلة نتائجه المتواضعة في الدوري، إذ يحتل حاليا المركز السادس بـ25 نقطة، وبفارق سبع نقاط عن المتصدرين الريال وأتلتيكو، ومن 15 مباراة، خسر أربعة وتعادل في مثلها وفاز في سبع، بينما خسر 3-0 في آخر مباراة بالدور الاول لدوري الابطال وعلى أرضه امام اليوفي، ليخسر صدارة مجموعته. وتسبب هذا الامر في لقاء صعب للغاية على الفريق امام سان جرمان الفرنسي في ثمن النهائي فبراير المقبل.

طباعة