التحاليل الطبية للأسطورة الراحل مارادونا خلت من آثار الكحول والمخدرات

الأسطورة الراحل مارادونا. أ.ف.ب

ذكرت صحيفة «ميرور» البريطانية أمس، أن التحاليل الطبية الخاصة بالأسطورة الراحل دييغو مارادونا أثبتت خلوه من أي آثار للكحول أو المخدرات في وقت وفاته. وقالت إن مارادونا الذي عانى الأمرين قبل وفاته بسبب أمراض القلب والكبد والكلى، تجنب تعاطي أي مواد كحولية أو مخدرة في الفترة الأخيرة قبل وفاته، وأن ذلك أسهم في خروج تحاليل الدم والبول خالية من أي أثر لهما.

وقالت إن عينتين من الدم والبول تعودان لمارادونا، خضعتا للتحليل بعد وفاته بأيام في 25 نوفمبر الماضي، وأظهرتا آثاراً لبعض الأدوية، لكنهما خلتا من الكحول والمخدرات. وعلى الرغم من أن المشكلة الأكبر التي عاناها مارادونا لفترة طويلة هي القلب، وكانت سبباً في وفاته، بجانب الجلطة الدماغية التي تعرض لها أسابيع قبل رحيله، لكنه لم يكن يتعاطى أي أدوية خاصة بأمراض القلب في الأيام التي سبقت وفاته. وأشارت إلى أن هذا الأمر أثار علامات استفهام، حول إن كان هذا الأمر تسبب في الأزمة القلبية التي تعرض لها.

وقالت إن ما يثير الانتباه كذلك، أن قلبه بعد وفاته، تبين أن وزنه وصل إلى 503 غرامات، وهو ضعف وزن القلب لإنسان طبيعي في عمره، وقالت إن ذلك كان بسبب مشكلات عديدة أدت إلى تضخمه.


• مارادونا لم يكن يتعاطى أدوية لأمراض القلب خلال الفترة التي سبقت وفاته.

 

طباعة