بكين ترفض التعليق على قرار غريزمان إنهاء شراكته مع «هواوي»

لاعب برشلونة أنطوان غريزمان. ■ أ.ف.ب

رفضت الصين، أمس، التعليق على قرار الدولي الفرنسي في كرة القدم لاعب برشلونة، أنطوان غريزمان، إنهاء شراكته مع «هواوي»، لكنها دافعت عن عملاق الاتصالات الصيني في مواجهة «القمع» الخارجي.

وأعلن غريزمان، أول من أمس، «نهاية فورية للشراكة» مع «هواوي»، مشيراً إلى «شكوك قوية في أن «هواوي» أسهمت في تطوير تنبيه «الأويغوري» من خلال برنامج التعرف الى الوجه، المصمّم لتنبيه الشرطة للتعرف الى أفراد من أقلية الأويغور المسلمة.

وتعرضت بكين لانتقادات دولية شديدة جراء سياساتها في إقليم شينجيانغ الشمالي الغربي تجاه الأويغور. وامتنعت السلطات، أمس، عن التعليق على قرار غريزمان قائلة إن «رغبة منظمة مستقلة في التعاون مع من تريد، هو شأن خاص بها».

وكانت شركة «إيه بي في إم» لأبحاث المراقبة، والتي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، ذكرت في تقرير الثلاثاء الماضي أن «هواوي» شاركت في اختبار برنامج التعرف الى الوجه في الصين، والذي يمكن أن يرسل تنبيهات إلى الشرطة عند التعرف الى وجوه أبناء الأقلية الأويغورية. ونفت «هواوي» تلك المزاعم، وقالت: «نحن لا نطور خوارزميات ولا تطبيقات في مجال التعرف الى الوجه أو حلولاً تستهدف المجموعات العرقية». وأضافت أن «منتجاتنا وحلولنا تتوافق مع معايير الصناعة والقوانين الحالية»، لافتة إلى أن «هواوي» وشركات صينية أخرى واجهت اضطهاداً غير عادل في الخارج. وتابعت أن «الولايات المتحدة تهاجم (هواوي) وشركات الاتصالات الصينية، مدعية أنها تريد حماية الأمن القومي. نستطيع القول بوضوح إننا نعتقد أن ادعاء الولايات المتحدة بحماية الأمن القومي لا يتوافق تماماً مع الحقائق».

 

طباعة