16 فردا من عائلة مارادونا يتنافسون على نصيب من 50 مليون دولار

ذكرت صحيفة "ميرور" البريطانية اليوم أن معركة قانونية وقضائية من المتوقع أن تستأثر باهتمام وسائل الإعلام الأرجنتينية خلال الأيام والأسابيع المقبلة، بعد رحيل أسطورة كرة القدم العالمية، دييغو مارادونا، وتتعلق بنزاع يشمل 16 فردا من عائلة مارادونا على نصيب من إرث الراحل، والذي يتضمن أموالا تقدر بـ 50 مليون دولار، بجانب ملايين أخرى عبارة عن مقتنيات، ومتعلقات ثمينة من الأسطورة العالمية.

وقالت إن كل فرد من العائلة ينتظر نصيبه من الإرث الكبير، على رأسهم سبعة من أبناء الراحل من زيجات متعددة. وأكدت أنه بسبب عدم ترك مارادونا وصية خاصة تتعلق بتوزيع ميراثه، فإن الأمر سيعود إلى القضاء للحسم في الأمر، وذلك قد يتطلب وقتا بسبب عملية حصر الإرث، إلى جانب المقتنيات العديدة للأسطورة، والتي قد لا تتواجد كلها في الأرجنتين.

ولدى مارادونا العديد من الابناء، بينهم ابنتاه دالما وجيانينا، إلى جانب ابنه سيناغرا، وابنته جانا، وكذلك أبناء آخرين، وهذا بدون الحديث عن أبناء يتوقع أن يتقدموا بطلب إقرار نسبهم إلى مارادونا بحسب ما تتوقعه وسائل الإعلام الأرجنتينية، الأمر الذي سيجعل مسألة توزيع إرث الراحل تأخل وقتا طويلا جدا. ولدى مارادونا خمسة من شقيقاته، بجانب أفراد آخرين من عائلته الكبيرة، وجميعهم سيحاول نيل جزء مما تركه الراحل.

وقالت "ميرور" إن مارادونا سبق له أن كتب وصية في العام 2012، لكنه قام بتمزيقها وبالتالي ألغيت في العام 2016. وبحسب القوانين الأرجنتينية، كل أبناء الراحل إذا تم تأكيد نسبهم، سيحصلون على نصيب متساو من الإرث. ووصف أحد القربين من الأسطورة الراحل المعركة المنتظرة على إرث مارادونا بـ"كأس العالم"، في إشارة إلى اتساع رقعة العائلة، والتي تضم بعض الأبناء في بلدان أخرى غير الأرجنتين، بجانب أن مقتنيات الراحل متواجدة أيضا في بلدان عدة.

طباعة