لوكاكو يعود بإنتر من بعيد ويجنب كونتي المزيد من الحرج

عاد الهداف البلجيكي روميلو لوكاكو بإنتر ميلان من بعيد وجنب مدربه أنتونيو كونتي المزيد من الحرج، وذلك بعد أن حول تخلفه أمام ضيفه تورينو بهدفين نظيفين الى فوز في الرمق الأخير 4-2 الأحد في المرحلة الثامنة من الدوري الإيطالي.

ودخل إنتر اللقاء على خلفية تعادلين في الدوري وآخر في دوري الأبطال وخسارة في المسابقة القارية أمام مضيفه ريال مدريد الإسباني (2-3) الذي يحل الأربعاء ضيفا على "نيراتسوري"، ما جعل مدربه كونتي في موقف صعب كاد يتحول الى مأزق لولا لوكاكو الذي سجل الهدفين الثاني والثالث ومرر كرتي الهدفين الأول والرابع.

وأنهى إنتر الشوط الأول متخلفا بهدف في الوقت بدل الضائع سجله سيموني زازا (2+45)، ثم تعقدت الأمور بعد أن اهتزت شباكه مرة أخرى في الشوط الثاني من ركلة جزاء نفذها الأرجنتيني كريستيان أنسالدي (62).

لكن التشيلي أليكسيس سانشيس أعاد أصحاب الأرض الى أجواء اللقاء بعد محاولة للوكاكو ارتدت من العارضة ثم عادت الكرة وسط المعمعة الى البلجيكي الذي أوصلها لزميله السابق في مانشستر يونايتد الإنجليزي، فسددها في الشباك (64).

ورد سانشيس التحية للوكاكو حين توغل في الجهة اليمنى قبل أن يمرر له كرة التعادل على طبق من فضة (67).

وعندما بدا أن الفريقين في طريقهما الى التعادل، احتسب الحكم ركلة جزاء لصالح المغربي أشرف حكيمي بعد الاحتكام الى تقنية حكم الفيديو المساعد "في أيه آر"، فانبرى لها لوكاكو بنجاح (84)، قبل أن يلعب دور الممرر في الوقت القاتل من اللقاء، مانحا البديل الأرجنتيني لاوتارو مارتينيس فرصة تسجيل الهدف الرابع لإنتر (90).


ورفع إنتر بفوزه الرابع هذا الموسم، رصيده الى 15 نقطة في المركز الخامس موقتا، فيما تجمد رصيد عند 5 نقاط بتلقيه الهزيمة الخامسة.

وعلى الملعب الأولمبي في العاصمة، واصل روما عروضه القوية التي وضعته في قلب الصراع على الزعامة، وذلك بتحقيقه فوزه الثالث تواليا وجاء على حساب ضيفه بارما 3-صفر.

 

طباعة