مدرب ألمانيا لا يجد تفسيرا لـ"سداسية إسبانيا"

أكد مدرب المنتخب الألماني لكرة القدم يواخيم لوف أن الهزيمة الثقيلة صفر / 6 التي مني بها فريقه أمام إسبانيا صعبة للدرجة التي يصعب تفسيرها. ومني المنتخب الألماني (مانشافت) بهزيمة ثقيلة صفر / 6 أمام مضيفه الإسباني مساء أمس في الجولة السادسة الأخيرة من مباريات المجموعة الرابعة بدوري القسم الأول في بطولة دوري أمم أوروبا ليتأهل المنتخب الإسباني إلى نهائيات البطولة التي تقام في أكتوبر 2021. وهذه هي أسوأ هزيمة للمنتخب الألماني منذ نحو تسعة عقود وبالتحديد منذ 1931 .

وقال لوف إن الهزيمة كانت "صعبة ويصعب تفسيرها. كل شيء سار بشكل خاطئ" في إشارة إلى أن المنتخب الألماني لم يسدد سوى كرتين فقط على المرمى الإسباني مقارنة بـ23 تسديدة من المنتخب الإسباني على المرمى الألماني. وكانت أول تسديدة ألمانية على المرمى الإسباني خلال المباراة في الدقيقة 77.

وأوضح لوف: "في الشوط الثاني، لعبنا برقابة لصيقة ونظام رجل لرجل من أجل الضغط عليهم وهز الشباك والعودة في المباراة. ولكن المنتخب الإسباني كان يلعب بشكل أفضل وكان لاعبوه أسرع وأكثر دقة. لم تكن لدينا فرصة في هذه المباراة".

وذكرت صحف ألمانية أمس أن الاتحاد المحلي جدد الثقة في لوف وأعلن التمسك به، على الرغم من الهزيمة، كما طالب نجوم سابقون على غرار لوثر ماثيوس، بإحداث تغيير في التشكيلة، وعودة بعض اللاعبين المستبعدين، واستغرب غياب القائد الفعلي في الملعب.

 

طباعة