إسبانيا تذيق ألمانيا أقسى خسارة في تاريخها منذ 89 عاماً

أذاقت إسبانيا ضيفتها ألمانيا مرارة الخسارة المذلة بالفوز عليها بسداسية نظيفة في الجولة السادسة الأخيرة من منافسات المجموعة الرابعة للمستوى الأول ضمن مسابقة دوري الأمم الأوروبية لكرة القدم، لتدون في السجلات أقسى خسارة للمانشافت منذ 89 عاما، حينما سقط بالنتيجة نفسها أمام النمسا. وهو أكبر فارق في الاهداف تمنى به شباك منتخب ألمانيا بعد سقوطه بالنتيجة ذاتها امام النمسا عام 1931.

وخطفت إسبانيا بطاقة التأهل إلى نصف النهائي بفضل ثلاثية فيران توريس (33 و55و71) وأهداف زملائه ألفارو موراتا (17) ورودري (38) وميكيل أويارزابال (89). ورفعت إسبانيا رصيدها في ختام المنافسات إلى 11 نقطة لتتخطى ألمانيا (9 نقاط)، فيما لم تلعب مباراة سويسرا وأكرانيا لاكتشاف حالات إيجابية عدة بفيروس كورونا المستجد في صفوف الثاني.

وانضمت إسبانيا إلى فرنسا المتأهلة سابقا وباتا بانتظار من سيلحق بهما عن المجموعتين الأولى والثانية التي يتصدرهما إيطاليا وبلجيكا تواليا. وكانت ألمانيا بحاجة للتعادل فقط لتضمن الحصول على بطاقة المربع الذهبي، لكن المانشافت تجرع من نفس الكأس التي أسقاها إلى البرازيل في كأس العالم 2014 عندما تغلب عليه 7-1.

ومن شأن هذه الخسارة الفادحة ان ترسم علامة استفهام حول مصير المدرب يواكيم لوف قبل 8 اشهر على انطلاق كأس أوروبا. وقال أنريكي بعد المباراة "لم يكن أمامنا خيار غير الفوز، كأن بإمكان ألمانيا التعادل والتأهل إلى نصف النهائي، لكننا فزنا. كنا أفضل بكل شيء وأكثر نجاحا داخل منطقتهم واستطعنا انهاء المهم بأفضل طريقة ممكنة".

 

طباعة