ضربة قوية لمنتخب البرازيل.. والسبب نيمار

سيغيب نجم هجوم منتخب البرازيل لكرة القدم نيمار عن مواجهتي فنزويلا والاوروغواي ضمن تصفيات مونديال 2022، لعدم تعافيه من اصابة في عضلات المقرب، بحسب ما أعلن أمس الخميس الاتحاد البرازيلي للعبة.
وذكر الاتحاد ان تعافي نيمار من اصابته يتطور بشكل جيد "لكنه ليس كافيا لخوضه المباراة ضد الأوروغواي" الثلاثاء المقبل في مونتيفيديو ضمن الجولة الرابعة من التصفيات، بحسب طبيب المنتخب رودريغو لاسمار.
وكان نيمار سيغيب عن المباراة الأولى ضد فنزويلا اليوم الجمعة في ساو باولو، بسبب هذه الاصابة التي تعرض لها خلال مشاركته مع فريقه باريس سان جرمان الفرنسي في دوري ابطال اوروبا نهاية الشهر الماضي.
وبرغم اعلان مدربه الالماني توماس تخول عودته في نهاية نوفمبر الجاري، الا ان الجهاز الفني لمنتخب البرازيل قرر استدعاءه الى بعثته في التصفيات.
قال توخل الاسبوع الماضي "هذا من حق المنتخب الوطني، لا يمكننا القيام بأي شيء بصراحة. افضل عدم مشاركة الشبان المصابين". تابع "لكن في الوقت عينه لدينا الثقة بالمنتخبات بانهم يعتنون جيدا باللاعبين".
وسجل نيمار (28 عاما) ثلاثية في ليما الشهر الماضي، رافعا رصيده إلى 64 هدفا، ليتخطى رقم "الظاهرة" رونالدو ويقف على بعد 13 هدفا من الرقم المحلي للجوهرة بيليه.
وكانت البرازيل قد حققت فوزين تواليا على بوليفيا (5-صفر) وفي أرض البيرو (4-2) وتحاول الجمعة الانفراد بصدارة المجموعة الموحدة لتصفيات أميركا الجنوبية.
 

طباعة