حكم بالسجن 5 سنوات على مدافع دولي برتغالي مطلوب في ليفربول

ذكر موقع "فوتبل إسبانيا" المتخصص في أخبار كرة القدم اليوم أن محكمة فالنسيا حكمت بالسجن 5 سنوات على المدافع الدولي البرتغالي روبن سيميدو، مع وقف التنفيذ، وكذلك بثماني سنوات سيكون ممنوعا عليه فيها دخول الأراضي الإسبانية.

ويلعب سيميدو (26 سنة) حاليا مع فريق أولمبياكوس اليوناني، ويعبتر بحسب صحيفة "ذي الصن" البريطانية من بين أبرز الأسماء التي اهتم بها مدرب ليفربول، الألماني يورغن كلوب في الفترة الأخيرة لتعويض غياب المدافع الدولي الهولندي فيرجل فان دايك.  وكان محامو روبن سيميدو قد اضطروا لدفع 30 ألف يورو كفالة قبل عامين من أجل الحصول على حكم مخفف أمضى فيه بضعة أشهر في السجن، ثم استمر في مشواره الكروي.

وجاء الحكم الأخير بالسجن مع وقف التنفيذ، بعد اعتراف اللاعب بتورطه في جرائم الابتزاز والخطف والسرقة في حق أحد الأشخاص، وبعد أن أمضى في فترة سابقة مدة سجنية لبضعة أشهر. وقال اللاعب إنه انجر إلى تلك الجريمة بعد أن كان واقعا تحت ابتزاز من إحدى العصابات الإجرامية، وإنه نادم على ما اقترفه. وتعود الواقعة إلى بداية 2018، حين تم إلقاء القبض عليه، بعد اقتحامه برفقة أشخاص آخرين، منزلا، واحتجازهم مالكه بالقوة، ثم قاموا بضربه وسرقة مقتنيات من المنزل.

وكان وقتها سيميدو يلعب مع فياريال الإسباني، وتم على الفور إيقافه عن اللعب، وسعى النادي بقوة للتخلص منه، فأعاره لفريق هويسكا، ثم انتقل بعد ذلك بصفة نهائية إلى فريق أولمبياكوس اليوناني.

طباعة