رئيس الاتحاد الانجليزي المستقيل يغادر منصبه في "فيفا" بسبب "العنصرية"

أعلن غريغ كلارك استقالته من منصبه كنائب لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) اليوم، بعد يومين من استقالته أيضاً من رئاسة الاتحاد الإنجليزي على خلفية تصريح بطابع عنصري. وكان كلارك أعلن استقالته من منصب رئاسة الاتحاد الإنجليزي الثلاثاء بعدما أدلى بتعليقات "غير مقبولة" أمام لجنة برلمانية، واصفاً اللاعبين السود في كرة القدم الإنجليزية بـ"الملوّنين".

وتعرض الرجل البالغ من العمر 63 عاماً إلى انتقادات بسبب أوصاف أخرى أطلقها على مثليي الجنس، والأقليات العرقية، وملاحظات مثير للجدل عن كرة القدم النسائية. وقال الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) في بيان إنه "في أعقاب اتصال هاتفي هذا الصباح بين رئيس الاتحاد الأوروبي (ألكسندر تشيفرين) وغريغ كلارك، اتفق الرجلان على اقتراح كلارك بأنه ينبغي أن يتنحى فوراً عن منصبه كممثل لويفا في فيفا".

وقال مدرب منتخب إنكلترا غاريث ساوثغايت الأربعاء إن كلارك "ليس لديه بديل" سوى التنحي عن رئاسة الاتحاد الإنجليزي، بينما اعتبرت كايسي ستوني القائدة السابقة لمنتخب الأسود الثلاثة للسيدات أن التعليقات "غير مقبولة على الإطلاق". وقد عُيّن بيتر ماكورميك موقتاً رئيساً للاتحاد الإنكليزي لكرة القدم بمفعول فوري، وسيبدأ مجلس الاتحاد عملية تحديد وتعيين رئيس جديد في الوقت المناسب".

وعين الاتحاد الإنجليزي بيتر ماكورميك رئيساً مؤقتا له، معرباً عن أمله في تعيين رئيس جديد بحلول نهاية مارس. ويعتبر رئيس المجلس الاستشاري للاتحاد بول إليوت، ونائب الرئيس التنفيذي لرابطة اللاعبين المحترفين، مرشحين قويين لخلافة كلارك.

طباعة