مدرب ليفربول يصف صلاح وماني بسفيري المسلمين.. وينعت نفسه بـ"الغبي على خط التماس"

قال مدرب ليفربول، الألماني يورغن كلوب، إنه يعلم بماذا يُوصف من قبل الكثيرين بسبب الحركات التي يقوم بها، وردة فعله المتشنجة على "خط التماس" خلال المباريات. وقال إنه يقر بذلك، ووصف نفسه بأنه "يظهر كشخص غبي وهو يهرول ويقوم بحركات بوجهه، ويظهر غضبه بشكل هستيري في كل الاتجاهات".

وشدد على أنها "طبيعته"، ولا يمكن تغييرها، وأنه اعتاد على هذا الأمر طوال مسيرته، ومع كل الاندية التي دربها في ماينز ودورتموند بألمانيا، ومنذ سنوات حتى اليوم مع ليفربول. وقالت صحيفة "أس" الإسبانية أن كلوب سعيد بالتنوع في اللاعبين الذين يضمهم ليفربول، وقال إن "تنوع الثقافات شيء طيب ويفيد الجميع"، ووصف نجمي الفريق، المصري محمد صلاح والسنغالي ساديو ماني بـ"خير سفيرين للمسلمين"، وقال إنه مع باقي اللاعبين، يتعلمون منهم الكثير، خاصة على مستوى النظافة الشخصية.

وجاء حديث كلوب ضمن برنامج وثائقي عن مسيرة ليفربول، وكيف أنهى انتظار 30 سنة ليتوج بطلا للدوري الانجليزي الممتاز، وجاء تحت عنوان "The End of The Storm".
وتحدث كلوب عن أشياء كثيرة، وقال: الناس ينظرون إلي وكأنني شخصية كارتونية، وأنا أتفهم ذلك، لكنني أعتبر ذلك جزءا من الشغف في كرة القدم".

وتابع: خلال المباريات أهرول كثيرا، وأقوم بالضغط على أسناني، والإشارة على الجميع، وفي كل الاتجاهات". وأوضح: هذا الامر قمت به كثيرا، وجعلني أكثر مدرب في تاريخ الدوري الالماني يحصل على بطاقات حمراء، بسبب صداماتي الكثيرة مع الحكام. وقال إنه في أحيان كثيرة يجلس مع نفسه، ويتساءل عن السبب الذي يدفعه للقيام بتلك الحركات.

وعن طبيعة اختيارته في ليفربول، أوضح: لا يجب أن تكون خارقا لكي تلعب، يكفي أن تنسجم مع خطة لعب الفريق، وهذا الاهم بالنسبة لي". وقال إن ما يعجبه في ليفربول، التنوع الثقافي والعرقي، وركز أكثر على صلاح ومانيه، وقال إنهما لاعبان رائعان في الملعب وخارجه، وأنهما خير سفيرين للمسلمين. وشدد على أنه معجب بتوجيهات الإسلام في ما يتعلق بالنظافة الشخصية، وأنه رغم أن صلاح ومانيه يتأخران أحيانا بسبب هذا الامر، لكنه أمر جيد للغاية.

 

طباعة