نجم إنجليزي سابق يدفع 6 جنيهات أسبوعيا لرعاية نجله

كشفت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية اليوم عن أن النجم السابق لفريق نيوكاسل الإنجليزي، مايكل شوبرا (36 عاما)، والذي برز إسمه أخيرا من خلال توسطه في صفقة الاستحواذ المتوقعة لشركة سنغافورية على نادي نيوكاسل، يدفع 6 جنيهات استرلينية فقط أسبوعيا لرعاية نجله من زواج سابق.

وأكدت الصحيفة أن المفارقة العجيبة أن شوبرا الذي لعب للعديد من الأندية الانجليزية لسنوات طويلة، أبرزها نيوكاسل، وتقاضى الملايين من الجنيهات طوال مسيرته، يدفع مبلغا هزيلا جدا لطليقته من أجل رعاية نجله البالغ من العمر 12 سنة، على الرغم من أن حفل زفافهما في 2008، بلغت تكلفته ربع مليون جنيه استرليني.

وبرز إسم شوبرا في الفترة الاخيرة، باعتباره الرجل الذي يتوسط بين شركة "بيلا غراف نوفا" السنغافورية من أجل صفقة الاستحواذ على نيوكاسل مقابل 280 مليون جنيه استرليني. وقالت إن اللاعب مسجل رسميا بأنه يتقاضى حاليا 40 جنيها أسبوعيا فقط، وأنه عاطل عن العمل منذ سنوات. ويدعي شوبرا أنه خسر ثروته الطائلة بسبب القمار، وأنه لم يعد قادرا على إعالة نجله، لكن الصحيفة تؤكد أن اللاعب يتلاعب بما يصرح به، وأنه " لا يعقل أن يكون أحد الاسماء التي تقود صفقة بمئات الملايين من الجنيهات، بينما لا يجد ما يدفع به لإعالة نجله".

وقالت إن اللاعب له مشاكل كبيرة مع طليقته، ودخل معها في صراع مرير وطويل بسبب الانفصال وما ترتب عنه بعد ذلك. وسجل شوبرا طوال مسيرته 100 هدف، ولعب لكل منتخبات إنجلترا، ما عدا الفريق الأول.

طباعة