بيل يحرج مورينيو.. وسخرية المدرب البرتغالي من الريال تنقلب عليه

انقلبت التصريحات الساخرة لمدرب توتنهام الانجليزي، البرتغالي جوزيه مورينيو عليه، بعد أن أطلقها ضد ريال مدريد قبل مباراته في الدوري الأوروبي أمس أمام فريق انتويرب البلجيكي "المغمور"، حيث تلقى خسارة صادمة، كما أن الولزي غاريث بيل الذي دافع عنه بشدة قبل المباراة اضطر لتبديله بعد 58 دقيقة بسبب غياب فعاليته تماما في المباراة. 

وكان مورينيو في المؤتمر الصحافي قبل المواجهة، دافع بقوة عن لاعبه، الولزي غاريث بيل، المعار إلى توتنهام في الموسم الحالي من ريال مدريد.

وقال بنبرة ساخرة إن غاريث بيل يستمتع بالتنظيم الجيد الذي يجده حاليا في توتنهام بخلاف فريقه السابق، والذي ألمح إلى أنه يفتقر إلى ذلك. وقال كذلك إن أكبر نجاحات ريال مدريد في دوري أبطال أوروبا مرتبطة ببيل أكثر من غيره.

وأكمل: قبل غاريث بيل، أمضى ريال مدريد عقدا بدون أن يصل إلى ربع النهائي، ثم لم يحقق اللقب رغم أنه وصل نصف النهائي في ثلاث مواسم متتالية، وفي أول موسم له حقق اللقب، ثم ثلاث ألقاب متتالية أخرى.

واشتهر مورينيو بتوجيه الانتقادات مرارا إلى ريال مدريد، والذي دربه في فترة سابقة، لكنه غادره مجبرا، بعد أن ساءت علاقته بالكثير من لاعبي الفريق الملكي، ومسؤوليه.

لكن المباراة لم تأت كما يشتهي مورينيو، إذ خسرها بهدف لصفر، وأمام فريق متواضع، الامر الذي اعتبرته صحيفة "الصن" فضيحة بالنسبة لفريق توتنهام. وقال مورينيو بعد المباراة إنه يتحمل المسؤولية، ولن يترك ما حدث في هذه المباراة يمر مرور الكرام. وقال إن الفريق بكامله كان سيئا للغاية.

وأكدت الصحيفة أن بيل الذي راهن عليه مورينيو بشدة، أحرجه بتواضع مستواه، وغياب خطورته تماما، الامر الذي اضطر معه مورينيو إلى تبديله بهاري كين، الذي كان يريحه من أجل مباراة الدوري الانجليزي الممتاز.

طباعة