باخ يرفض استبعاد أي دولة من أولمبياد طوكيو بسبب «كورونا»

رئيس اللجنة الأولمبية الدولية توماس باخ. ■أرشيفية

رفض رئيس اللجنة الأولمبية الدولية، توماس باخ، إمكانية استبعاد دول من أولمبياد طوكيو بسبب تفاقم أزمة فيروس كورونا المستجد بها.

وقال باخ عبر شبكة «إنستغرام»، خلال نقاشه مع بطل رمي الزانة الألماني، جوهانيس فيتير: «الرياضيون لا يتحملون مسؤولية ذلك».

وأضاف: «إذا جاءت نتيجة الرياضيين سلبية، واحترموا إرشادات مكافحة فيروس (كورونا) مثل الآخرين، فينبغي منحهم الفرصة للمشاركة».

وأكد باخ أن منظمي أولمبياد طوكيو يخططون لتطبيق تصور طبي بقرية الرياضيين، في الوقت الذي يحرص فريق العمل على الوصول «لأفضل معدل للمعايير الأمنية هناك». وسيتم تقسيم الفرق والرياضيين في فقاعات صحية، وسيتم الاكتفاء بتقديم وجبات مغلفة داخل المنافذ بقرية الرياضيين.

وبالنسبة لتطوير العقار المحتمل لمكافحة «كورونا»، قال باخ: «إن اللجنة الأولمبية الدولية أصبحت أكثر ثقة في كل أسبوع»، حيث بات من الممكن أن تتقدم شركات عديدة بطلب الحصول على ترخيص لإنتاج العقار بحلول نهاية العام، وقال «إنها أنباء جيدة بالتأكيد»، مشيراً إلى أنه لا يخشى الأعراض الجانبية المحتملة للعقار الجديد، نظراً إلى «ثقته بالجهات المعنية بالشؤون الصحية». وتأجلت أولمبياد طوكيو للعام المقبل بسبب الجائحة، وتعمل اللجنة الأولمبية الدولية واللجنة المنظمة للدورة الصيفية على العديد من السيناريوهات، بشأن كيفية تنظيم الأولمبياد وسط الأزمة الصحية الحالية.

 

طباعة