الأهلي في مباراة تأكيد التفوق على الوداد وحسم التأهل إلى نهائي الأبطال

يأمل الأهلي المصري تأكيد تفوقه على الوداد البيضاوي المغربي وبلوغ المباراة النهائية لمسابقة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم، عندما يستضيفه غدا على ملعب القاهرة الدولي في إياب نصف النهائي. وكان الأهلي عاد بفوز ثمين ذهابا من الدار البيضاء السبت الماضي بهدفين نظيفين سجلهما محمد مجدي "أفشة" والتونسي علي معلول.

وفك المدرب الجديد للأهلي الجنوب إفريقي بيتسو موسيماني عقدة ملعب الدار البيضاء، إذ حقق أول انتصار بعد زيارات كثيرة لم يعرف فيها طعم الانتصار لا سيما مع ناديه السابق ماميلودي صنداونز. ويتطلع موسيماني إلى استغلال معنويات الفريق العالية لقيادته الى المباراة النهائية للمسابقة التي يسعى الى الظفر بلقبها للمرة التاسعة وتعزيز رقمه القياسي في عدد الالقاب بها (8 مرات آخرها عام 2013).

وينتظر ألا يدخل الجنوب إفريقي تغييرات على تشكيلته التي خاضت لقاء الذهاب، حيث انتظم المهاجم مروان محسن والنيجيري جونيور اجايي بالتدريبات بعدما عانيا من آلام إثر لقاء الذهاب، فيما عاد محمود عبد المنعم "كهربا" الى التدريبات ويحوم الشك حول مشاركته لعدم اكتمال شفائه من الاصابة التي تعرض لها في مباراة بيراميدز في المرحلة الثالثة والثلاثين من الدوري قبل نحو أسبوعين.

وانخرط الفريق في معسكر مغلق بملعب التتش استعداداً للقاء وحذر موسيماني لاعبيه من التهاون او الاستهتار ومن عودة الوداد الذي يعد من كبار القارة الأفريقية، وقال في محاضرة للاعبيه استعداداً للقاء "حققنا الفوز في شوط واحد وينتظرنا الثاني في القاهرة ولم نضمن التأهل للنهائي بعد". وأضاف "بطل المغرب ليس لديه ما يخسره

وسيلعب بدون ضغوط ويرغب في الثأر"، مشددا على ضرورة اللعب بكل جدية والتركيز من أجل تأكيد جدارة الأهلي في الوصول الى النهائي. كما حذر موسيماني لاعبيه من الاندفاع الهجومي بسبب قوة وسرعة لاعبي الوداد البيضاوي في الهجمات المرتدة، مصرا على ضرورة استغلال الفرص بشكل مثالي وتسجيل هدف مبكر، والتسديد بكثرة من خارج المنطقة.

ومن المنتظر ان يجدد موسيماني الثقة بالحارس محمد الشناوي الذي كان عاملاً أساسيا في تحقيق الفوز ذهابا لا سيما بعد تصديه لركلة جزاء سددها بديع أووك قبل نهاية الشوط الأول، بالإضافة الى الظهير التونسي علي معلول وإبراهيم حنفي وأيمن اشرف ومحمد هاني في الدفاع، وفي الوسط عمرو السولية وأجايي والمالي أليو ديانغ، وفي خط الهجوم حسين الشحات ومروان محسن أو "كهربا".

في المقابل، ينشد الوداد الظهور بمستوى مغاير لما بدا عليه في ملعبه ذهابا، وبالتالي محاولة العودة باللقاء وانتزاع بطاقة التأهل في قلب القاهرة، والثأر لخسارته ذهابا. ويدرك مدربه الأرجنتيني ميغيل أنخل غاموندي صعوبة مهمة فريقه الذي بدا منهكا في الدار البيضاء بعد صراع شرس على لقب الدوري المحلي (انتهى لمصلحة الغريم اللدود الرجاء)، سبقه إصابة عدد كبير من لاعبيه بفيروس كورونا.

واضطر غاموندي إلى إشراك لاعب الوسط يحيى جبران في مركز قلب الدفاع في مباراة الذهاب بسبب الاصابات الكثيرة التي كان يعاني منها خصوصا الدولي العاجي ابراهيم كومارا الذي تعافى مؤخرا، فتسبب في الهدف المبكر للفريق القاهري ثم في ركلة الجزاء التي جاء منها الهدف الثاني. ومن المتوقع أن يجري الارجنتيني تغييرات جذرية في تشكيلته، إذ سيكون كومارا جاهزا لقيادة الخط الخلفي أمام الحارس أحمد رضى التكناوتي، وقد يعيد جبران الى مركزه الأصلي كلاعب ارتكاز الى جانب وليد الكرتي وأيمن الحسوني، وفي الهجوم بديع أووك والكونغولي كازادي كاسونغو وإسماعيل الحداد.

وقد يفتقد غاموندي خدمات المدافع يحيى عطية الله بسبب الإصابة التي تعرض لها في مباراة الذهاب، فيما يستمر غياب لاعب الوسط صلاح الدين السعيدي عن "وداد الأمة" إذ يخضع للحجر الصحي بسبب إصابته بفيروس كورونا، وأيوب العملود بسبب إصابة عضلية. وقال غاموندي في تصريحات صحافية "خسرنا مباراة الذهاب بإخطاء قاتلة، ولكننا لن نستسلم في الإياب وسنستجمع قوانا ونخوض المباراة أمام الأهلي بملعب القاهرة بكل قوة ولدينا أمل في التأهل".وأضاف "فرطنا في المباراة على ملعبنا، ووصلنا نصف النهائي ونحن مرهقون ومتوترون ذهنيا ولدينا إصابات عديدة، لكن الوداد فريق كبير وعلينا أن نرسل رسالة للجميع أننا لا نستسلم". ورصد رئيس النادي سعيد الناصيري مكافأة مالية ضخمة للاعبي فريقه في حال التأهل.

 

 

 

طباعة