نهضة بركان المغربي إلى نهائي كأس الاتحاد الإفريقي للمرة الثانية تواليا

بلغ نهضة بركان المغربي نهائي كأس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم للموسم الثاني على التوالي، بعدما تغلب على مواطنه حسنية أكادير 2-1 في نصف النهائي للمسابقة أمس. ويستضيف ملعب "الأمير مولاي عبد الله" في العاصمة المغربية الرباط مباريات الدور نصف النهائي والنهائي للمسابقة بنظام التجمع، بعدما توقفت نحو ستة أشهر بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد. ويلتقي اليوم بيراميدز المصري مع حوريا كوناكري الغيني في نصف النهائي الثاني على أن تقام المباراة النهائية الاحد المقبل.

وكان الفريق البركاني خسر نهائي الموسم الماضي أمام الزمالك المصري 4-5 بركلات الترجيح، بعدما تبادلا الفوز بهدف نظيف ذهاباً وإياباً. وخاض فريق حسنية أكادير اللقاء مثقلاً بالغيابات بسبب إصابة عدد من لاعبيه بفيروس كورونا المستجد، إذ إنه طالب بتأجيل المباراة، إلا أن الاتحاد الافريقي (كاف) رفض طلبه بداعي ضغط الروزنامة.

وغاب عن تشكيلة المدرب مصطفى أوشريف المدافعين ياسين الرامي وجمال الشماخ، ولاعبي الوسط عبد العالي الخنبوبي وكريم ايت محمد والمهاجم محمد أسمون فيما تأكد غياب المهاجم ماليك سيسي بسبب الإصابة. في المقابل غاب عن الفريق البركاني لاعب الوسط الموريتاني أداما با، واعتمد المدرب طارق السكتيوي علي تشكيلته الاعتيادية بقيادة الحارس زهير لعروبي وأمامه البوركيني يوسوفو دايو، وعمر النمساوي في الوسط مع زيد كروش، وشغل خط الهجوم زكريا حدراف ومحمد عزيز وحمدي لعشير وكان محسن ياجور رأس حربة صريح.

وكانت الأفضلية لنهضة بركان الذي كان فعالاً وهدد مرمى الحواصلي أولاً عبر رأسية عزيز التي علت العارضة (5)، وفي الدقيقة 15 تعرض ياجور للعرقلة من سفيان بوفتيني داخل المنطقة، فاحتسب الحكم الكونغولي جان جاك نغامبو ركلة جزاء بعد الاحتكام الى تقنية حكم الفيديو المساعد "في ايه آر"، انبرى لها المتخصص عزيز وسددها إلى أقصى الزاوية اليسرى، ولم يستطع الحواصلي صدها رغم أنه لمسها قبل دخولها (20).

وتخلى الفريق "السوسي" عن حذره وأدرك التعادل بعد عشر دقائق عندما أرسل أوبيلا الكرة من ركلة حرة حاول دايو إبعادها برأسه لتصل إلى عماد الكيماوي البعيد عن الرقابة، فهيأ الكرة أمامه وسددها بهدوء في شباك لعروبي (30). وسجل ياجور هدفاً برأسه، إلا أن الحكم ألغاه بعد مراجعة التقنية بداعي تسلل على دايو (39). وواصل "البراكنة" سيطرتهم في الشوط الثاني، وانفرد لعشيري على نحو تام، إلا أنه سدد فوق المرمي (47)، واحتسب الحكم ركلة جزاء ثانية للفريق البرتقالي بداعي لمسة يد على أمين صديقي، اعترض عليها لاعبو الحسنية بشدة مقابل رفض الحكم نغامبو العودة إلى تقنية الفيديو، وانبرى لها عزيز وسجلها إلى يمين الحواصلي الذي كان قريباً من التصدي لها (61). وواصل نهضة بركان سيطرته على المجريات بينما حاول الحسنية الوصول مجدداً إلى مرمى لعروبي من دون فائدة.

 

طباعة