"غلاف فيديو" لبرشلونة يثير الجدل مجددا حول "غياب ميسي"

غلاف فيديو الفريق الأول لبرشلونة على "تويتر" يغيب عنه ميسي، بينما يظهر في "غلاف يوتيوب".

تسبب فيديو قام نادي برشلونة بنشره أمس على صفحته الرسمية على "تويتر" في إثارة الجدل مجددا حول طبيعة التوتر المستمر بين نجم وقائد الفريق الارجنتيني ليونيل ميسي، وإدارة النادي بقيادة الرئيس جوزيف بارتوميو. ويتعلق الامر بغلاف الفيديو الذي يغيب عنه ميسي، بينما يظهر فيه أنسو فاتي والحارس تير شتيغن والفرنسي غريزمان وجيرار بيكيه.
ولم تتوقف ملاحظات أنصار برشلونة عند هذا الحدث بحسب صحيفة "سبورت"، بل قالوا إن ميسي ظهر في لحظات خاطفة، وشككوا في أن يكون قام بالتصوير، خاصة وأنه ظهر بلحية كثيفة مغايرة تماما لشكله في الشهرين الماضيين، وهذا إلى جانب أنه الوحيد الذي لم يظهر مبتسما.

يذكر أن الفيديو يتعلق بالتشكيلة الرسمية والاخيرة بعد إقفال سوق الانتقالات، والتي سيخوض بها برشلونة الموسم الجديد، وتم تقديم اللاعبين صعودا من خلال أرقام قمصانهم. ويأتي الفيديو عقب أزمة كبيرة بين ميسي والنادي، طالب خلالها في الصيف الماضي بالرحيل، قبل أن يستمر مرغما بسبب الشرط الجزائي، على أن يرحل مجانا الصيف المقبل بانتهاء عقده.
وسبق لميسي أن وجه انتقادات لاذعة لإدارة النادي سواء في أزمته أو في قضية التخلص من رفيق دربه، الأوروغوياني لويس سواريز، المنتقل حديثا إلى أتلتيكو مدريد.

وكانت النقطة المثيرة أكثر أن غلاف الفيديو نفسه على صفحة النادي في "يوتيوب" يظهر فيه ميسي، بخلاف غلافه على "تويتر"، ما يزيد من الجدل، وهل أن إدارة النادي صححت الوضع بسبب تساؤلات الجمهور.

طباعة