شابة بولندية تصنع التاريخ وتبلغ نهائي بطولة فرنسا للتنس

بلغت البولندية اليافعة إيغا شفيونتيك (19 عاما) اليوم نهائي أول بطولة كبرى في كرة المضرب، بعد تغلبها على الأرجنتينية ناديا بودوروسكا المتأهلة من التصفيات بسهولة تامة 6-2 و6-1 في سبعين دقيقة فقط، في نصف نهائي رولان غاروس الفرنسية.

واصبحت شفيونتيك حديث الساعة في عالم التنس، وهي مصنفة 54 عالميا، وثاني بولندية تبلغ نهائي بطولة كبرى في العصر الحديث (1968) بعد أنييشكا رادفانسكا وصيفة ويمبلدون 2012، والثالثة في مجمل البطولات الكبرى بعد حلول يادفيغا يدرزيوفسكا وصيفة في رولان غاروس 1939، وذلك بعد مباراتين نهائيتين في ويمبلدون والولايات المتحدة في 1937.

كما اصبحت سابع لاعبة غير مصنفة تبلغ النهائي في رولان غاروس. وفي المحاولات الست السابقة، وحدها اللاتفية يلينا اوستابنكو نجحت في حصد اللقب عام 2017. وقالت شفيونتيك بعد فوزها "أنا متفاجئة جدا، لاني لم أكن اتوقع قبل البطولة ان العب بهذه الجودة. لكن اعتقدت دوما ان اول نهائي لي في بطولة كبرى سيكون هنا في رولان غاروس بحال حدوثه...هذا حلم يتحقق".

ولا تزال شفيونتيك مستمرة أيضا في زوجي السيدات مع زميلتها الأميركية نيكول ميليكار حيث تخوضان غدا نصف النهائي. وتابعت ابنة العاصمة وارسو التي لم تخسر سوى 23 شوطا في طريقها نحو النهائي "دخلت المباراة كأنها في الدور الاول كي لا اتعرض لضغط نصف النهائي.. انا محظوظة لعدم الوقوع في فخ الاصابة. واستعد لخوض مباراة الزوجي". وكانت البلجيكية جوستين هينان في 2007 آخر متوجة في رولان غاروس دون خسارة أية مجموعة. وتلتقي في النهائي الفائزة في مواجهة مرتقبة بين الأميركية صوفيا كينن المصنفة سادسة عالميا والتشيكية بترا كفيتوفا الحادية عشرة.

طباعة