غضب في إيطاليا على رونالدو وإدارة نادي يوفنتوس

كشفت وسائل إعلام إيطالية اليوم عن غضب كبير من قبل المسؤولين في اتحاد الكرة الإيطالي، ورابطة الدوري، ووزارة الصحة بسبب خرق البروتوكول الصحي ضد فيروس كورونا، والذي قام به نجم اليوفي، البرتغالي رونالدو وعدد من زملائه. وقالت صحيفة "لاغازيتا ديلو سبورت" إن هيئة الصحة في مدينة تورينو أكدت أن رونالدو، وعدد من لاعبي يوفنتوس، على غرار الارجنتيني باولو ديبالا والكولومبي خوان كواردادو والبرازيلي دانيلو، وكذلك اللاعبين الايطاليين، غادرو فندق الإقامة الخاصة بيوفنتوس قبل أيام دون الالتزام بانتظار نتائج فحص "كوفيد 19".

وقالت الصحيفة إن هذا الامر تسبب في غضب من المسؤولين الايطاليين كون إدارة اليوفي سمحت بهذا الخرق الكبير للبروتوكول الصحي.  وقالت إدارة الصحة إن الفريق تم عزله بالكامل منذ السبت الماضي، وكان يتوجب على كل أفراده انتظار الفحص قبل أن يتم السماح لهم بمغادرة الفندق. وكانت المفاجأة ان اللاعبين الاجانب غادروا إيطاليا باتجاه بلدانهم دون انتظار نتائج الفحص، وهو ما قد يجلب على يوفنتوس عقوبة منتظرة بسبب عدم الالتزام بالبروتوكول الصحي، خاصة في ظل عودة نشاط الفيروس مجددا بإيطاليا. 

طباعة