رئيس نادي برشلونة يتلقى صدمة كبيرة.. اجتماع حاسم لتحديد مصيره

أكدت صحيفة "أس" الإسبانية اليوم عن أن مصير رئيس نادي برشلونة جوزيف بارتوميو بات على المحك، وأن مستقبله مع النادي سيتحدد رسميا في اجتماع حاسم لمجلس إدارة برشلونة. وقالت الصحيفة إن النادي أكد رسميا صحة التواقيع الـ16521 لأعضاء من النادي، والمطالبين بإجراء تصويت عام لسحب الثقة من الرئيس بارتوميو، وبالتالي الإعلان مباشرة عن انتخابات جديدة دون انتظار العام المقبل. وكشف الامر مبدئيا، المرشح للرئاسة وأحد أنشط الاعضاء في الحملة المطالبة بإقالة بارتوميو جوردي فاري.

وينص القانون الداخلي لنادي برشلونة على أنه يتطلب توقيع صحيح من أكثر من 16 ألف عضو من النادي على الأقل من إجل البدء بإجراءات سحب الثقة من الرئيس، وذلك من خلال الدعوة إلى اجتماع عام، في مدى لا يتعدى 3 أشهر، وأن يتم التصويت من ثلثي الاعضاء على الاقل من الـ150 ألفا، اي ما يناهز (66.5%).

وفي حال جاء غالبية الاصوات ضد بارتوميو فستتم إقالته فورا، وإعلان انتخابات عامة جديدة. ورجحت "أس" أن يكون الاجتماع المرتقب في 26 الجاري، أي بعد يوم من لقاء الكلاسيكو بين برشلونة وريال مدريد في الدوري الاسباني. ولا تستبعد الصحيفة أن يعمد الرئيس إلى تقديم استقالته قبل هذا الاجتماع للحفاظ على كرامته والخروج من الباب الواسع.

وفي حال قرر خوض التحدي فسيتوجب عليه إقناع العدد الاكبر من الاعضاء بجدوى استمراره في منصبه، وهذا الامر سيكون صعبا جدا عليه، خاصة في ظل المشاكل الكبيرة التي مر بها النادي في ظل رئاسته، بينها أزمة رغبة نجم الفريق ميسي في مغادرة النادي ثم اضطراره للبقاء، وكذلك اتهام بارتوميو في قضية فساد مالي، والنتائج الكارثية للفريق، آخرها الخسارة 8-2 من بايرن ميونيخ في أبطال أوروبا، وكذلك صفقات فاشلة كبدت خزينة النادي الكثير، بجانب ارتفاع مديونية برشلونة إلى أرقام كبيرة في الفترة الاخيرة، رغم أن جزءا منها مرتبطة بتأثيرا جائحة فيروس كورونا.

طباعة