مقابل 22 لقاء مع تشلسي في 7 سنوات

هازارد في سنة مع مدريد.. 5 إصابات وغياب عن 23 مباراة

جمهور الريال يخشى تحول هازارد إلى غاريث بيل جديد. ■ من المصدر

تلقى أنصار وإدارة ولاعبي ريال مدريد، ومعهم المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، الأربعاء الماضي، وقبل ساعتين فقط من لقاء الريال وبلد الوليد، في المرحلة الرابعة من دوري الدرجة الأولى الإسباني، خبراً صاعقاً بإصابة نجم الملكي، البلجيكي إدين هازارد، ليغيب بالتالي عن تلك المباراة التي فاز بها الريال 1-صفر، رغم أنه كان ضمن القائمة الاحتياطية. وتعد هذه الإصابة الخامسة لهازارد، منذ انتقاله إلى مدريد قبل ما يزيد قليلاً على العام، وهذه المرة الإصابة عضلية، وستبعده شهراً كاملاً، ما يعني غيابه عن أول كلاسيكو بالموسم الجديد في 25 الجاري. والمفارقة أن الريال، الذي استثمر في اللاعب 100 مليون يورو (و40 مليون يورو متغيرات)، لم يستفد منه الكثير، إذا غاب الموسم الماضي عن 23 مباراة في سنة واحدة، بينما في المقابل غاب عن تشلسي في سبع سنوات كاملة 22 مباراة فقط.

ووصفت صحيفة «أس» وضع هازارد في الريال بـ«لعنة النجوم»، وقالت إنها شبيهة بما حصل سابقاً لعدد من اللاعبين، لعل أبرزهم الكرواتي بروزينسكي، وكذلك الهولندي أريين روبن، وأخيراً الويلزي غاريث بيل. وأسهمت الإصابة في خلط الأوراق بالنسبة للانتقالات في مدريد، إذ كان الرهان على إعارة المهاجم الصربي لوكا يوفيتش، والاعتماد على هازارد كشريك لكريم بنزيمة في الهجوم، لكن مع الإصابة الجديدة قد يعني ذلك إعارة المهاجم الآخر مايورال الذي اقترب من روما الإيطالي، والإبقاء على يوفيتش.

وكانت الإصابة الأخطر قد تعرض لها الموسم الماضي في دوري الابطال، بعد تدخل عنيف من لاعب سان جرمان مونييه، ما أدى لغيابه أشهراً طويلة، ثم إصابات متعددة بين العضلية، وغيرها. وأثار هازارد نفسه الجدل في بداية الموسم الحالي، إذ كان تعرض للإصابة في تدريبات الريال قبل الموسم، ومع ذلك تم استدعاؤه لمنتخب بلجيكا، لكنه لم يلعب. وحينما عاد في بداية سبتمبر الماضي، كان وزنه زائداً بأكثر من خمسة كيلوغرامات. وسبق لهازارد أن خضع لعملية جراحية في 2017، تم خلالها وضع قطعة تيتانيوم في الكاحل بعد كسر تعرض له سابقاً. وفي الكاحل نفسه تعرض لإصابات متعددة مع مدريد منذ الموسم الماضي، ما بدأ يثير تساؤلات في مدريد، حول طبيعة تلك العملية.

وزادت معاناة الريال مع الإصابات بعد تأكد غياب المدافع كارفخال لشهرين بسبب إصابة في الركبة خلال لقاء بلد الوليد.

الملكي يفتقد في الكلاسيكو 25 الجاري هازارد وكارفخال.

 

طباعة