استبعاد كافاني من تشكيلة الأوروغواي يضع حداً لـ"الثنائي المتفجر"

استبعد الاوروغوياني إدينسون كافاني الهداف التاريخي لنادي باريس سان جرمان الفرنسي اليوم الجمعة، من تشكيلة منتخب بلاده لكرة القدم في الجولتين الاولى والثانية من تصفيات قارة أميركا الجنوبية المؤهلة لمونديال 2022 أمام تشيلي والاكوادور.
ويجد كافاني (33 عاماً) نفسه من دون أي فريق منذ انتهاء عقده في يونيو الماضي مع النادي الباريسي الذي سجل بقميصه 200 هدف.
واثار مساعد مدرب منتخب الاوروغواي ماريو ريبولو الشكوك حول جهوزية ولياقة كافاني الذي لم يخض اي مباراة منذ أشهر عدة، وقال "بالاضافة إلى واقع معرفتنا جميعا بقدرات إدي، إلا أن هذا الفيروس (كوفيد-19) أدى إلى إيقاف برنامجه التدريبي".
وتعود آخر مباراة لكافاني مع سان جرمان إلى 11 مارس الماضي ضمن مسابقة دوري ابطال أوروبا، قبل أن يتفشى فيروس كورونا المستجد في قارة أوروبا والعالم.
وكان مدرب منتخب "لا سيليستي" أوسكار تاباريس أكد الشهر الماضي قرار استدعاء كافاني إلى المباريات المؤهلة لمونديال 2022.
ورأى تاباريس أن "كافاني سيكون هنا! لأنه لاعب مهم للغاية، وهذا يلقي بثقله على أي قرار" بشأن ضمه إلى التشكيلة في المستقبل.
وخاض كافاني الذي يشكل مع مواطنه ومهاجم أتلتيكو مدريد الجديد لويس سواريز ثنائيا متفجراً في عالم الكرة المستديرة، 116 مباراة دولية، وسجل خلالها 50 هدفاً.
ويستقبل منتخب الأوروغواي على أرضه في مونتيفيديو ضيفه تشيلي في الثامن من الشهر الحالي، قبل أن ينتقل بعد خمسة أيام إلى العاصمة كيتو لمواجهة الاكوادور.

طباعة