رغم المشادة العنصرية بينهما في الدوري الفرنسي

نيمار وغونزاليس يفلتان من العقوبة لغياب الأدلة الكافية

نجم باريس سان جرمان نيمار دا سيلفا . أ.ف.ب

أعلنت رابطة الدوري الفرنسي لكرة القدم، أول من أمس، أنه لم تتم معاقبة نجم باريس سان جرمان، البرازيلي نيمار دا سيلفا، ومدافع مرسيليا، الإسباني ألفارو غونزاليس، المتهمين بالتصريحات العنصرية خلال مباراة الفريقين في الدوري المحلي في 13 سبتمبر الجاري، من قبل لجنة الانضباط.

واتُهم البرازيلي بتبادل تصريحات عنصرية تجاه غونزاليس ومدافع مرسيليا الآخر الياباني هيروكي ساكاي، فيما ادعى المهاجم البرازيلي أن قلب الدفاع الإسباني وصفه بـ«القرد».

وقالت الرابطة: «ذكرت لجنة التأديب أنه ليس لديها أدلة كافية تسمح لها بإثبات جوهر الحقائق المتعلقة باللغة التمييزية».

وشهد الكلاسيكو توتراً كبيراً بين لاعبي الفريقين أرغم الحكم على إشهار البطاقة الصفراء خمس مرات في الشوط الأول، وتسع مرات في الثاني.

وزادت حدة التوتر في الدقيقة السادسة الأخيرة من الوقت بدل الضائع باشتباكات ثنائية بين الأرجنتينيين لياندرو باريديس وداريو بينيديتو من جهة، وجوردان أمافي ولايفان كورزاوا، فطردهم الحكم، الأولان بالبطاقة الصفراء الثانية، قبل أن يطرد نيمار لضربه غونزاليس من دون كرة لحظة الاشتباك.

وأوقف نيمار وباريديس مباراتين على خلفية البطاقة الحمراء، وكورزاوا ست مباريات وأمافي ثلاث مباريات، فيما أوقف الأرجنتيني الآخر أنخل دي ماريا أربع مباريات بسبب بصقه على غونزاليس.

وبحسب مشاهد بثتها شبكة «تيليفوت»، اشتكى نيمار بعد نصف ساعة على بداية المباراة إلى الجهاز التحكيمي، مكرراً في مناسبات عدة «العنصرية، لا!»، في إشارة إلى مدافع مرسيليا المكلّف مراقبته.

ثم قال نيمار للحكم الرابع وهو يترك مستطيل ملعب بارك دي برانس: «انظروا إلى العنصري! لهذا ضربته!»، قبل أن يغرد لاحقاً على تويتر «أسفي الوحيد عدم ضرب هذا الأحمق في وجهه»، مضيفاً في تغريدة أخرى «من السهل أن تظهر تقنية الفيديو لمساعدة الحكام عدائيتي. الآن أرغب في أن تظهر مشاهد العنصري الذي وصفني بـالقرد.. أرغب برؤية ذلك! إذا قمت بمراوغة مذلّة للمدافعين تعاقبونني. لصفعة، أنا أُطرد. وهم؟ ماذا في ذلك؟».


14

بطاقة صفراء أشهرها الحكم في مباراة الكلاسيكو الماضية بالدوري الفرنسي.

- الكلاسيكو الفرنسي شهد توتراً كبيراً بين باريس سان جيرمان ومرسيليا.

طباعة