مذيعة فرنسية تهاجم ميسي.. "أسوأ مقابلة أجريتها في حياتي"

كشفت المذيعة التلفزيونية الفرنسية الشهيرة في أوروبا آن لور بوني بأن المقابلة التي أجرتها مع الأرجنتيني ليونيل ميسي كانت الأسوأ في حياتها المهنية، منتقدة شخصيته خارج الملعب البعيدة كل البعد عن أداءه في الملعب، على حد تعبيرها.

ونقل موقع قناة "روسيا اليوم" تصريحات للمذيعة الفرنسية أدلت بها لقناة لقناة "تي إم سي" الفرنسية: "أسوأ مقابلة أجريتها في حياتي كانت مع ميسي.. شخصيته ليست بقدر أدائه في كرة القدم.. قد يكون عبقري كرة القدم لكنه على المستوى الإنساني شخص بارد"، مضيفة: "ميسي لا يشارك أي مشاعر، وأثناء المقابلة ينظر إليك دون أن يتحرك ويظل ينظر في عينيك إلى أن تضطر أنت لإخفاض عينيك".

وأضافت القناة أن "المذيعة آن لور بوني، تعتبر من أصحاب الكفاءة المهنية في مجالها، إذ تجيد التحدث بست لغات هي: الإنجليزية والإيطالية والبرتغالية والإسبانية والألمانية والروسية، وتعتبر بين أفضل خمسة مقدمي برامج رياضية في فرنسا".

ولاقت تصريحات المذيعة الفرنسية سخط جمهور برشلونة وعشاق ميسي، الذين دافعوا عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن معشوقهم.

وكان ميسي قد واجه انتقادات كثيرة بسبب شخصيته الخجولة وعدم ظهوره المتكرر على وسائل الإعلام مما دفع الكثيرين لمقارنته بغريمه التقليدي البرتغالي كريستيانو رونالدو مفضلين الأخير عليه في جانب الكاريزما الإعلامية والقدرة على الحوار وإطلاق التصريحات الجريئة.

طباعة