صدمة في سان جرمان.. "إساءة عنصرية" تهدد بإبعاد نيمار حتى نهاية 2020

جاءت بداية نجم المنتخب البرازيلي نيمار كارثية للموسم الجديد مع فريقه باريس سان جرمان، بعد سلسلة من الأحداث المثيرة للجدل، خاصة تبعات ما حصل في لقاء مرسيليا في الدوري، بعد أن تلقى بطاقة حمراء بسبب الاشتباك مع اللاعبين، بجانب توجيه اتهام رسمي له بالإساءة العنصرية للاعب مرسيليا الياباني ساكاي، رغم أنه ادعى أنه كان ضحية لعنصرية أحد لاعبي مرسيليا.

وأضيفت لها إصابة في الركبة ما جعل اللاعب مهدد بالغياب حتى نهاية العام الجاري 2020 خاصة بسبب العقوبة الانضباطية الثقيلة المنتظرة بحقه، بحسب صحيفة "ليكيب" الفرنسية. وكان نيمار قد غاب عن بداية الدوري بسبب الإصابة بفيروس كورونا، ثم جاءت مباراة مرسيليا فخسرها وطرد خلالها، ثم تعرض للإيقاف بعدها. وفي الاحد الماضي تلقى إصابة على مستوى الركبة في لقاء ريمس ستجعله يغيب لفترة.

وينتظر نيمار الإعلان اليوم عن عقوبته المحتملة بسبب توجيه عبارة عنصرية للاعب مرسيليا ساكاي، حيث سبه ونعته بوصف بذيء "كلاعب صيني". وبحسب قوانين لجنة العقوبات في الدوري الفرنسي، فمن المحتمل أن يعاقب نيمار بالإيقاف لعشرة مباريات مع غرامة مالية ثقيلة، خاصة وأن تهم الإساءة العنصرية لا يتم التسامح معها، ما يعني بشكل كبير أنه لن يعود للعب إلا في بداية العام المقبل.

طباعة