توتي يزور شابة استفاقت من الغيبوبة بعد سماع تسجيل صوتي له

قام اسطورة نادي روما فرانشيسكو توتي بزيارة شابة في المستشفى استفاقت من غيبوبة دخلتها قبل تسعة اشهر، بعد سماع تسجيل صوتي لنجم كرة القدم الايطالية السابق.
وتدافع إيلينيا ماتيلي البالغة من العمر 19 عاما عن الوان لاتسيو الغريم التقليدي لروما لكنها من انصار الأخير، وهي دخلت في غيبوبة بعد تعرضها لحادث سير مروع ذهب ضحيته أحد أصدقائها في ديسمبر الماضي.
وقام توتي الفائز بمونديال 2006 بارسال تسجيل على الفيديو قبل أشهر متوجها فيه الى ايلينا بالقول: "ايلينا لا تستسلمي، تستطيعين القيام بذلك (الخلاص)، كلنا معك".
وخرجت ماتيلي أخيراً من الغيبوبة وكما وعدها توتي قام بزيارتها في مستشفى جيميلي حيث تتعافى من الحادثة التي تعرضت لها.
وقال توتي بعد اللقاء الذي استمر نحو ساعة ونصف للصحافيين "لقد ابتسمت لي، غمرتني وبدأت بالبكاء. كان اللقاء مثيرا مع ايلينيا وعندما تخرج من المستشفى سنلتقي مجددا".
اما والدها ستيفانو ماتيلي فصرح لصحيفة "كورييري ديلا سيرا": "يتعين علي توجيه الشكر الى صديق شقيقتي الذي جاءته فكرة الاتصال بفرانشيسكو توتي للقيام بتسجيل صوتي له".
وكشف "وافق فرانشيسكو على الفور، هو شخص طيب القلب، التحدث اليه اليوم في المستشفى كان بمثابة التكلم مع شقيق".
ولا تزال إيلينيا غير قادرة على الكلام لكنها قامت بالإفصاح عن مشاعرها من خلال حركات اليدين والتعبير بكلمات على جهاز لوحي.
بدوره، أدلى توتي بكلام تشجيعي لإيلينيا بقوله: "لا تستسلمي، تستطيعين الخروج (من هذه الوضعية). استعجلي في الشفاء. سأقوم بزيارتك في منزلك عندما تتمكنين من المشي والكلام".
واشاد طبيب الاعصاب البروفسور لوكا بادوا بتوتي بقوله منوها بـ"القدرة الكبيرة لادارة وضعية صعبة". واضاف "لم يتوقع قائد نادي روما السابق وضعية دراماتيكية الى هذا الحد لكن في النهاية كانت الاجواء مرحة جدا".
 

طباعة