رحلة ثانية "محفوفة بالمخاطر" لريال مدريد في الدوري الإسباني

يحاول ريال مدريد تعويض بدايته المخيبة للآمال في مستهل دفاعه عن لقبه بطلا للدوري الإسباني بتعادله السلبي أمام ريال سوسييداد في الاسبوع الثاني بعدما حصل على اسبوع راحة، وذلك عندما يحل غداً السبت ضيفا للمباراة الثانية خارج ملعبه على ريال بيتيس صاحب المركز الثاني في الدوري برصيد 6 نقاط من فوزين أمام ألافيس 1-صفر وبلد الوليد 2-صفر، ليتخلف بفارق الاهداف فقط عن المتصدر المفاجأة غرناطة.
ويغادر نادي العاصمة إلى إشبيلية في رحلة محفوفة بالمخاطر بعد الصورة الباهتة التي ظهر بها أمام سوسييداد في ظل الأداء الخجول للعائد بعد عامين من الإعارة للدوري الهولندي وبعد عام في سوسييداد الشاب الموهوب النروجي مارتن أوديغارد (21 عاما)، فيما خسر ريال جهود الويلزي غاريث بايل الذي قرر العودة إلى فريقه السابق توتنهام هوتسبر الانجليزي.
ختم النادي المدريدي بقيادة مدربه الفرنسي زين الدين زيدان الموسم الماضي 2019-2020 مع 10 انتصارات وتعادل في 11 مباراة محققا لقبه الـ34 في تاريخه، إلا انه لم يكن على الموعد في بداية الموسم الجديد في سان سيباستيان.
ورأى زيدان بعد التعادل السلبي "خسرنا نقطتين وعانينا لخلق الفرص وتحديدا في الشوط الثاني. خضنا مباراة جيدة على الصعيد الدفاعي ولكن افتقرنا لبعض الاشياء من الناحية الهجومية، وبالتحديد تسجيل الهدف".
وتابع في اشارة الى عدم احداث العديد من التغييرات في الفريق مقارنة مع الموسم الماضي "صحيح اننا نملك مجموعة مشابهة، ولكنها مجموعة فزنا معها وبطريقة جميلة (...). يمكن قول الكثير، واننا سنعيد الكرة مع العجزة، ومن دون تغيير... يجب ان نكون جاهزين وستكون الامور صعبة وطويلة، ولكننا نملك رغبة الدفاع عن لقبنا وسنفعل بذلك".
وبدوره يستهل أتلتيكو مدريد مبارياته بعد اسبوعين راحة بلقاء صعب أمام غرناطة المتصدر من فوزين على أتلتيك بلباو 2-صفر وألافيس 2-1.
ويتسلح الـ "كولتشونيروس" بثالث أفضل هداف في تاريخ برشلونة (198 هدفا) المهاجم سواريز المنتقل حديثا إلى صفوفه، ولكنه خسر جهود مهاجمه ألفارو موراتا الذي قرر العودة إلى يوفنتوس على سبيل الإعارة لموسم واحد مقابل 10 ملايين يورو.

 

 

طباعة