إيقاف لاعب ألماني لهجومه على مشجع وتعريضه لخطر الإصابة بكورونا

قرر الاتحاد الألماني لكرة القدم، اليوم الجمعة، معاقبة توني ليستنر مدافع فريق هامبورغ بالإيقاف خمس مباريات بعد أن هاجم مشجعا وجه له إهانات عقب مباراة في بطولة الكأس في وقت سابق من الأسبوع الجاري.
وأوضح الاتحاد الألماني أن اللاعب سيتم إيقافه مباراتين مع إيقاف التنفيذ لمدة عام، مع غرامة قدرها 8000 يورو (9400 دولار )، كعقاب على الواقعة التي شهدتها مباراة فريقه هامبورغ الذي تعرض لخسارة قاسية 1-4 أمام فريق ليستنر السابق دينامو دريسدن.
وركض ليستنر نحو المدرجات بعد المباراة ودفع المشجع، الذي وجه له عدد من الإهانات، منتهكا بذلك قواعد مكافحة فيروس كورونا، والتي بسببها قرر الاتحاد الألماني تمديد الحظر من بطولة الكأس وحتى باقي البطولات.
وذكر الاتحاد الألماني أن "ليستنر عرض نفسه والآخرين لخطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد، كما وصف الاتحاد سلوك اللاعب بغير الرياضي والخطير".
وقال رئيس المحكمة الرياضية التابعة للاتحاد الألماني هانز إي لورنز: "من ناحية كان علينا أن نأخذ في الاعتبار أن الهجوم على مشجع هو سوء سلوك خطير خاصة حينما يحدث من أحد اللاعبين، ومن ناحية أخرى كان علينا أن نقدر خطورة الاستفزاز الذي تعرض له اللاعب".
وسيكون بإمكان نادي هامبورغ ولاعبه ليستنر، الذي اعتذر عن سلوكه، الاستئناف ضد الحكم.

 

 

طباعة