لاعب برازيلي يقتل رئيس ناديه السابق

كشفت صحيفة "جونبير سبورت" البرازيلية، عن إقدام لاعب سابق في فريق بدوري الدرجة الرابعة البرازيلي، على قتل الرئيس الشرفي للنادي، طعناً بالسكين، في جريمة وقعت في بلدة رولانديا بولاية بارانا جنوبي البرازيل، حيث مقر نادي ناسيونال اتلتيكو.
وقالت الصحيفة: "إن اللاعب فينيوس كورسيني صاحب الـ 20 عاماً، داهم مقر النادي، وشرع في نقاش حاد مع الرئيس الشرفي السابق لناديه جوزيه دانيلسون صاحب الـ 58 عاماً، قبل أن يقدم فينيوس على توجيه طعنتين بالسكين واحدة في العنق، والأخرى في الفخذ، كانتا كفيلتي بأن يلقى دانيلسون حتفه".
وأضافت: "اعترف اللاعب بجريمته، وأكد أنه ارتكبها بسبب خلافات مع دانيلسون منذ أن كان في صفوف ناسيونال أتلتيكو الذي رحل عنه في فبراير الماضي بعد انتهاء عقده الذي استمر عامين.
وتابعت "بلدية رولانديا أعلنت عقب الجريمة عن الحداد لثلاثة أيام لمقتل دانيلسون"، والذي وصفته بـ "أحد الرموز السياسية والرياضية في المدينة".

 

طباعة