منتخب الإمارات يحافظ على ترتيبه.. وبلجيكا تتصدر تصنيف المنتخبات عالميا في زمن كورونا

حافظ المنتخب الإماراتي على مركزه في تصنيف الاتحاد الدولي للمنتخبات والذي صدر حديثا، ولأول مرة في زمن كرونا منذ توقف نشاط الكرة العالمية، حيث كان آخر تصنيف في أبريل الماضي. وظل منتخب الإمارات في المركز الثامن آسيويا، والـ71 عالميا بـ(1334 نقطة)، وكذلك الثامن على مستوى المنتخبات العربية. أما اليابان فحافظت على الصدارة آسيويا (المركز 28، بـ1500 نقطة)، وإيران ثانية (30، بـ1489) وكوريا الجنوبية ثالثة (39، بـ1464) وأستراليا رابعة (41، بـ1457) وقطر خامسة (55، بـ1396)، والسعودية سادسة (66، بـ1351) والعراق سابعة (70، بـ1344) .

وعلى صعيد القارة الأفريقية، ظلت السنغال في المقدمة (المركز 20، بـ1555 نقطة)، وتونس ثانية (26، بـ1506)، وهي متصدرة أيضا للمنتخبات العربية، ونيجيريا (29، بـ1493)، والجزائر رابعة (35، بـ1482) والمغرب خامسة (43، بـ1456) وغانا سادسة (46، بـ1439) ومصر سابعة (51، بـ1420).

في المقابل تمسكت بلجيكا بصدارة التصنيف العالمي، وتقدمت على فرنسا الثانية والبرازيل الثالثة وإنجلترا الرابعة، في حين حافظ المنتخب المصري على مركزه في التصنيف العالمي، ونشر الموقع الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) التصنيف الجديد للمنتخبات حسب آخر المستجدات.

وكانت كرة القدم العالمية على موعد مع 54 مباراة في دوري الأمم الأوروبية ما انعكس مباشرة على التصنيف العالمي، الذي ظل دون تغيير منذ 9 أبريل الماضي، لكن لم تتأثر المنتخبات الأربع الأولى بهذا التغيير، ونجحت البرتغال في التقدم مركزين من السابع إلى الخامس، وهو ما انعكس بالسلب على كرواتيا التي تراجعت مركزين من السادس إلى الثامن. أما عربيا فحافظت أغلب المنتخبات على مراكزها دون تغيير.

وكانت روسيا أكبر المستفيدين خلال هذا التصنيف، حيث تقدمت ستة مراكز لتصبح في الترتيب (32)، بفضل انتصارين على صربيا والمجر، بينما استفاد منتخبا تونس إيران من هذه التغييرات والنتائج حتى دون أن يلعبا، حيث تقدم "نسور قرطاج" للمرتبة (26) وإيران ثلاثة مراتب نحو المركز (30).

 

 

 

طباعة