أحذية وسيفان.. تفاصيل جديدة في أزمة سرقة كؤوس اتحاد الكرة المصري

يبدو أن أزمة سرقة كؤوس إفريقيا في مصر أخذت منعطفاً جديداً بعدما كشف مصدر من داخل اتحاد الكرة عن مقتنيات جديدة تم سرقتها، من اتحاد الكرة وهي القضية التي تم تحويلها إلى النائب العام.

وكانت وزارة الشباب والرياضة المصرية قد ذكرت عبر صفحتها بموقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) أنه تم أحالت  الملف الخاص بفقدان بعض المقتنيات من مخازن الاتحاد المصرى لكرة القدم إلى النائب العام وذلك في ضوء ما تضمنه التقرير الصادر عن لجنة الفحص المشكلة من المعنيين بوزارة الشباب والرياضة."

وذكرت وسائل إعلام مصرية نقلاً عن مصدر داخل اتحاد الكرة المصري إن القائم بأعمال المدير التنفيذى للجبلاية وليد العطار، طلب عدة مرات من مسؤول المخازن فى مشروع الهدف بمدينة 6 أكتوبر على كامل، الأوراق الرسمية الخاصة بت 1500 تى شيرت اديداس الشركة الراعية لاتحاد الكرة قبل التعاقد مع نظيرتها شركة بوما، إضافة إلى أن اللجنة التى تم تكليفها من قبل وزارة الرياضة للتفتيش على مقتنيات الجبلاية اكتشفت اختفاء عدد 2 من السيوف الذهبية أحدها تم الحصول عليه من الكويت وآخر من سلطنة عمان.

وأضاف المصدر أنه بالإضافة إلى اختفاء 24 كأس تم اكتشاف اختفاء أحذية تم الحصول عليها من شركة بوما الراعية لاتحاد الكرة.

يذكر أن الدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة  كشف عن قراره الأخير بشأن ملف اختفاء كؤوس اتحاد الكرة وبعض المقتنيات، وذلك بعد اطلاعه على كافة التفاصيل المدونة في تقرير اللجنة المشكلة من الوزارة للتحقيق في الأمر حيث قرر تحويل الملف كاملاً للنيابة العامة، لكشف ملابسات اختفاء مقتنيات الجبلاية وأبرزها كأس افريقيا التي تحتفظ به مصر نتيجة التتويج بـ3 بطولات أمم إفريقيا متتالية أعوام

 

طباعة