الشرطة الإسبانية تتهم رئيس برشلونة بالفساد.. وتدعم موقف ميسي

كشفت صحيفة "إل موندو" الإسبانية اليوم أن تحقيقا بالفساد فتحته الشرطة الإسبانية في كاتالونيا، ضد رئيس نادي برشلونة جوزيف بارتوميو. وقالت الصحيفة إن الواقعة تتعلق بدفوعات مالية قامت بها إدارة النادي في وقت سابق لشركة علاقات عامة هي "أي 3 فانتشرز" من أجل ضبط وسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالنادي.

وتؤكد الشرطة في كاتالونيا أنها رصدت حركات مالية مشبوهة، وترى أن بارتوميو متورط في القضية، حيث ثبت لديها أن العقد الذي حصلت عليه الشركة والبالغ قيمته "مليون يورو" يزيد بست مرات على القيمة المالية المتعارف عليها في السوق لهكذا عقود مع شركات علاقات عامة.

وأكدت الصحيفة أن القضية ستحول إلى المحكمة، على أن ينظر القاضي في إمكانية بدء قضية جديدة ضد بارتوميو وبعض معاونيه. يذكر أن عدد من أفراد الشرطة الكاتالونية اقتحموا في يوليو الماضي مقر نادي برشلونة، وحجزا العديد من الوثائق الخاصة بملف "أي 3 فانتشرز"، ومن خلاله تبين وجود دفوعات مالية مشبوهة، يعتقد بأن بارتوميو تربح من خلالها على حساب مصلحة إدارة النادي. وتزيد هذه الواقعة من الضغوط على بارتوميو بعد أزمة قائد الفريق ليونيل ميسي الذي يطالب بالرحيل، وماتزال قضيته دون حل حتى الآن.

ويؤكد هذا التحقيق ماذهبت إليه وسائل إعلام إسبانية في وقت سابق من أن إدارة النادي وعلى رأسها بارتوميو متروطة في الواقعة السابقة لقيام الشركة بتشويه صورة نجوم النادي وبينهم ميسي وجيرارد من خلال دعاية سلبية ضدهم على مواقع التواصل الاجتماعي. وهو الأمر الذي سبق أن انتقده ميسي، وأثار أزمة بينه وبين الإدارة، وهو أحد الأسباب التي جعلت ميسي يفكر في الرحيل عن النادي.

 

طباعة