ديوكوفيتش يتجاهل دعوة «الوحدة» من نادال وفيدرر

الصربي نوفاك ديوكوفيتش. أ.ف.ب

انتقلت الخصومة من ملاعب كرة المضرب إلى خارجها، بعد أن تجاهل الصربي نوفاك ديوكوفيتش الدعوة التي وجهها غريماه، الإسباني رافايل نادال، والسويسري روجيه فيدرر، إلى «الوحدة»، بإعلانه رسمياً عن إنشاء رابطة للاعبين موازية لرابطة المحترفين «أي تي بي» المنظمة للدورات الاحترافية.

وعلى غرار رابطة اللاعبين المحترفين، التي شددت السبت على أهمية «الوحدة» في هذه الأوقات المعقدة التي فرضها فيروس كورونا المستجد، دعا نادال وفيدرر إلى «الوحدة عوضاً عن الانقسام»، بعدما علما بأن غريمهما ديوكوفيتش المصنف أول عالمياً ولاعبين آخرين سيعلنون عن إنشاء رابطة موازية ومستقلة.

وفتح الكندي فاسيك بوسبيسيل، العضو الفعال في مجلس لاعبي الرابطة، وهو هيئة مدمجة في الأخيرة، الباب أمام إنشاء نقابة للاعبين الجمعة الماضية بإعلان استقالته. وقال المصنف 92 عالمياً: «لقد أصبح من الواضح أنه كعضو في مجلس اللاعبين ضمن الهيكل الحالي لرابطة اللاعبين المحترفين، من الصعب جداً، إن لم يكن من المستحيل، أن يكون لديك أي تأثير على الإطلاق في أي قرار رئيس».

وبعد تتويجه السبت الماضي بلقب دورة سينسيناتي الألف نقطة للماسترز، التي نقلت إلى نيويورك بسبب «كوفيد-19»، وأقيمت بغياب نادال تخوفاً من الفيروس، وفيدرر بسبب الإصابة، أعلن ديوكوفيتش رسمياً عن إنشاء هذه الرابطة المستقلة، إثر اجتماع مع اللاعبين.

وأكد ديوكوفيتش في حسابه على «إنستغرام» أن الرابطة هي «نقابة للاعبين وليست هيئة موازية لتنظيم دورات المحترفين».

طباعة