مان سيتي يتصدّر السباق على ضم أفضل لاعب في العالم

4 سيناريوهات تحدد مصير ليونيل ميسي في «الميركاتو الحالي»

صورة

وصلت العلاقة بين النجم الأرجنتيني، ليونيل ميسي، وفريقه برشلونة الذي قضى معه نحو 17 عاماً حافلة بالإنجازات التاريخية، إلى نهايتها بعد الخسارة المذلة من البايرن بربع نهائي أبطال أوروبا 8-2، ثم رسالة ميسي التي أكد بها رغبته في الرحيل.

وأمام الوضع الجديد وغير المسبوق في تاريخ النادي، تبرز إلى الواجهة أربعة سيناريوهات لوجهات قد تحدد مصير ميسي في الميركاتو الصيفي الحالي، لعل أبرزها الدوري الانجليزي، مع مان سيتي.

1- مانشستر سيتي

ارتبط ميسي بشدة بنادي مان سيتي، في الأيام الماضية، خصوصاً بعد كشف وسائل إعلام إنجليزية وإسبانية عن مكالمة جمعت بين ميسي ومدرب مان سيتي، بيب غوارديولا، أكد فيها الأرجنتيني رغبته في اللعب لـ«السيتزن»، كما تم الحديث عن اتفاق مبدئي على راتبه السنوي وبقية الامتيازات، إلى جانب تحضير النادي لصفقة تدور حول مبلغ يفوق 100 مليون يورو، وضم لاعبين آخرين. وذكرت صحيفة «سبورت» الإسبانية أن ممثلين عن النادي الإنجليزي وصلوا إلى برشلونة للتفاوض حول الصفقة الكبرى المنتظرة.

2- سان جرمان

قالت صحيفة «ليكيب» الفرنسية، أمس، إن مدير نادي باريس سان جرمان، البرازيلي ليوناردو، اتصل بوالد ميسي، خورخي، وبحث معه إمكانية انتقال نجله إلى باريس. وكان الرد بحسب الصحيفة أن ميسي لديه تصور بخصوص نادٍ آخر، في إشارة إلى مان سيتي. وهذا دفع النادي، بحسب الصحيفة، إلى استخدام نجميه، البرازيلي نيمار (زميل ميسي سابقاً في برشلونة)، ومواطنه دي ماريا، حيث اتصلا به أمس، وحاولا إقناعه باللحاق بهما في سان جرمان.

3- الإنتر ويوفنتوس

الوجهة الثالثة المفترضة لميسي هي الدوري الإيطالي، وكانت التقارير الصحافية الأولى في إسبانيا أشارت إلى أن إنترميلان هو الأكثر جدية، وأنه سبق أن التقى ممثلون عنه بوالد ليونيل ميسي، حتى قبل الخسارة من البايرن، إلى جانب تأكيد هذه التقارير على أن ميسي اشترى منزلاً في مدينة ميلانو، حيث يوجد مقر النادي الإيطالي. ويقال إن مالكي الإنتر الصينيين يراهنون على «علامة ميسي» بقوة لتسويقها في شرق القارة الآسيوية.

في المقابل، تبين أن إدارة نادي يوفنتوس اتصلت بالفعل بوالد ليونيل ميسي، أمس، بحسب «سبورت» الإسبانية، وأكدوا أن النادي مستعد لفتح أبوابه لميسي في حال غير رأيه بخصوص مان سيتي. وأشاروا إلى أنهم مستعدون للتفاوض بقوة، وسيوافقون على كل الشروط المالية للنجم الأرجنتيني، بجانب استعدادهم لضم لاعبين إلى الصفقة، وقد يكون بينهم الأرجنتيني ديبالا.

4- البقاء في برشلونة

رغم أن هذا السيناريو مستبعد جداً لكنه وارد، وهذا الأمر يتوقف على أمور، بينها تمسك إدارة برشلونة ببقاء اللاعب، حيث تملك في يدها شرطاً تعجيزياً يجعل من المستحيل على أفضل لاعب في العالم الرحيل دون موافقتها، وفي حال قرر ذلك فلا يوجد نادٍ في العالم يستطيع دفع الشرط الجزائي البالغ 700 مليون يورو، لأن الأمر يتعلق كذلك بمسألة اللعب المالي النظيف الذي يضع سقفاً للتعاقدات. وما قد يجعل ميسي يعدل عن قراره أيضاً بحسب بعض مسؤولي برشلونة، انفتاح الرئيس، جوزيف بارتوميو، على الاستقالة، بشرط تجديد ميسي عقده، وخروجه في مؤتمر صحافي يتحدث فيه علناً عن الأزمة الراهنة.

• إدارة برشلونة متمسكة ببقائه، وتراهن على شرط الـ700 مليون يورو التعجيزي.

طباعة