بارتوميو يضع شرطَيْن للاستقالة من رئاسة برشلونة

ميسي يكسر صمته قريباً.. وعرض مغرٍمن سيتي لإتمام «الصفقة الحلم»

صورة

قالت صحيفة «سبورت» الإسبانية، أمس، إن نجم فريق برشلونة، ليونيل ميسي، ينوي التحدث علناً، ومن خلال مؤتمر صحافي، عن كل الأمور التي تتعلق به، وبفريق برشلونة، وعن الأزمة الراهنة، ورغبته في الرحيل عن النادي.

وأكدت الصحيفة أن مقربين من اللاعب كشفوا نيته التحدث وكسر صمته، خصوصاً بعد الضغوط الكبيرة التي تعرض لها اللاعب، والانتقادات التي طالته برفضه الحديث والتعبير عن رأيه، دون ترك الأمر لوسائل الإعلام، أو أعضاء إدارة نادي برشلونة.

يذكر أن ميسي أرسل، قبل أيام، «فاكس» لإدارة نادي برشلونة، يؤكد فيه رغبته بالرحيل، رسمياً، عن النادي في الصيف الحالي، وأنه مستعد للتفاوض بهذا الشأن. وكانت الأزمة بين ميسي وإدارة برشلونة مستمرة منذ فترة، وزادت أكثر بعد رحيل البرازيلي نيمار إلى سان جرمان، ثم إجراء صفقات مكلفة جداً لم تثمر شيئاً، وكانت القشة التي قصمت ظهر النادي الخسارة التاريخية والمزلزلة أمام البايرن 8-2، في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا، لتتبعها سلسلة من القرارات، إذ رحل المدير الرياضي للنادي، إريك أبيدال، وكذلك المدرب سيتيين.

في جانب آخر، قالت صحيفة «موندو ديبورتيفو» المقربة من برشلونة، إن الرئيس جوزيف بارتوميو وضع شرطين أمام ليونيل ميسي، من أجل التقدم باستقالته من إدارة النادي فوراً. وقالت إنه نقل هذا الأمر إلى والد ليونيل ميسي.

وقالت إن بارتوميو اشترط على النجم الأرجنتيني تجديد عقده لفترة طويلة مع النادي، والشرط الثاني أن يخرج في مؤتمر صحافي، ويقول للجميع إن رغبته في الرحيل عن النادي كانت بسبب خلافاته مع الرئيس، وكاعتراض على الأداء الذي قام به بارتوميو طوال السنوات الماضية. وقالت الصحيفة إنه في حال وافق ميسي على الشرطين، سيستقيل بارتوميو من منصبه الذي تولاه منذ يناير 2014، على أن يقود النادي في فترة مؤقتة نائبه الأول، جوردي غاردنر، حتى إجراء الانتخابات بداية العام المقبل.

ومن ناحية أخرى، نشرت أمس وسائل إعلام إسبانية وإنجليزية بعضاً من تفاصيل المكالمة الهاتفية، التي جرت بين نجم فريق برشلونة ليونيل ميسي، ومدرب مانشستر سيتي، بيب غوارديولا، قبل يومين. ونسبت تفاصيل هذه المكالمة إلى برنامج «شرينغيتو» الإسباني، المتخصص في أخبار كرة القدم. وقالت «ديلي إكسبرس» الإنجليزية، وصحيفة «سبورت» البرشلونية، إن ميسي قال لغوارديولا إنه لم يعد راغباً في حمل قميص برشلونة، وأنه يريد بشدة اللعب تحت قيادته مجدداً، وأنه لا يهتم بالتفاصيل المالية.

وقالت صحيفة «ذي الصن» البريطانية إن مانشستر سيتي يتقدم السباق لتحقيق الصفقة الحلم، خصوصاً في ظل عرض مغرٍ سيقدمه، رسمياً، لإدارة نادي برشلونة، بانتظار تأكيد رسمي من ميسي رغبته في الانتقال إلى سيتي. وأكدت أن الأمر يتعلق بدفع مبلغ يفوق الـ100 مليون يورو، بالإضافة لاعبين، هما: البرتغالي بيرناردو سيلفا، والبرازيلي خيسوس.

يذكر أن هناك شرطاً جزائياً في عقد ميسي يصل إلى 700 مليون يورو، لكن النادي الإنجليزي، بحسب صحف بريطانية، يريد دفع مبلغ قد يصل إلى 130 مليون يورو، بجانب لاعب آخر، وأنه يرغب في التوصل إلى تسوية للأمر مع إدارة نادي برشلونة، التي لاتزال متمسكة ببقاء ليونيل ميسي.


ميسي أرسل، قبل أيام، «فاكس» لإدارة نادي برشلونة، يؤكد فيه رغبته بالرحيل، رسمياً، عن النادي في الصيف الحالي.

صفقة سيتي المرتقبة تشمل مبلغاً يفوق الـ100 مليون يورو، ولاعبين، هما: برناردو سيلفا، وخيسوس، من أجل التعاقد مع ليونيل ميسي.

طباعة