محكمة يونانية تحكم بسجن قائد مانشستر يونايتد لـ21 شهراً.. والحكم موقوف التنفيذ لثلاث سنوات

أصدرت المحكمة الجنائية في جزيرة سيروس اليونانية حكما على قائد فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي لكرة القدم هاري ماغواير لمدة 21 شهرا و10 أيام مع وقف التنفيذ بتهمة الاعتداء، ولمدة ثلاث سنوات، ما يعني استمراره إدانته. واعتقل الدولي الإنجليزي الخميس الماضي مع شقيقه وصديق له، بينما كانوا في عطلة في جزيرة ميكونوس اليونانية، على خلفية شجار مع سياح في ملهى ليلي، تلاها مشادة مع رجال شرطة يرتدون ملابس مدنية. وأُدين ماغواير، بجميع التهم التي نسبت إليه وهي: "الاعتداء على ممثلين للدولة"، و"الأذى الجسدي"، و"الإهانات اللفظية"، و"محاولة الرشوة".

وبعد وقت قصير من صدور الحكم أعلن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم أنه سيتم استبعاد ماغواير من تشكيلة اللاعبين الذين اختارها غاريث ساوثغيت في وقت سابق من أمس  الثلاثاء. وقال ساوثغيت في تصريحات لموقع الاتحاد "في ضوء تطورات هذا المساء، يمكنني أن أؤكد أنني سحبت هاري ماغواير من تشكيلة إنجلترا للمباراتين ضد أيسلندا والدنمارك". وكان ساوثغيت قد اختار ماغواير بداية الأمر في تشكيلته المكونة من 24 لاعبا لمواجهة أيسلندا ثم الدنمارك في الفترة في الخامس والثامن من سبتمبر المقبل ضمن مسابقة دوري الأمم الأوروبية.

وقال في مؤتمر صحافي "من الواضح أن القرار ليس بسيطا"، مضيفا "تحدثت مع هاري. لدي رؤية عن القصة التي تختلف كثيرا عما يجري نشره. يمكنك اتخاذ قرارات بشأن الحقائق التي تدركها". وتابع "إذا تغيرت الحقائق أو المعلومات، سيكون علي مراجعة هذا القرار، ولكن لدي علاقة رائعة معه، لديه شخصية رائعة بالنسبة لنا، وهو يتمتع بدعمي في هذا الوقت". وأصدر ماغواير الذي غاب عن جلسة المحاكمة بعدما غادر الأراضي اليونانية بيانا أكد فيه أنه سيقوم باستئناف الحكم. وقال في بيانه "ما زلت قويا وواثقا من براءتنا في هذه القضية - انا وعائلتي واصدقائي نحن الضحايا في هذه القضية".

من جانبه ساند مانشستر يونايتد في بيان له قائده، وأكد أن "هاري ماغواير دفع ببراءته من جميع التهم الموجهة إليه، وهو مستمر في تأكيد براءته بقوة". وأضاف "تجدر الإشارة إلى أن النيابة أكدت التهم وقدمت أدلتها في وقت متأخر من اليوم السابق للمحاكمة، ما لم يعط فريق الدفاع الوقت الكافي لدراستها والاستعداد".
وكان يونايتد قد تعاقد مع ماغواير من ليستر سيتي صيف العام الماضي مقابل 87 مليون يورو ليصبح اغلى مدافع في تاريخ اللعبة.

ورفضت المحكمة طلب تأجيل الجلسة من قبل المحامين الموكلين للدفاع عن المدافع الدولي الإنجليزي والذين تطرقوا خلال الجلسة إلى بعض المسائل الإجرائية.
وقال النادي "على هذا الأساس، وإلى جانب مجموعة كبيرة من الأدلة التي تدحض التهم، سيستأنف الفريق القانوني التابع لهاري ماغواير الحكم، للسماح بإجراء جلسة استماع كاملة وعادلة في وقت لاحق".

ووفقا لتقارير اعلامية يونانية فإن القتال في الملهى الليلي بدأ بعدما تسبب شخص ما بأذية شقيقة لاعب ليستر سيتي السابق المنتقل إلى مانشستر يونايتد مقابل نحو 87 مليون يورو الصيف الماضي. وبات من الصعب معرفة ما إذا كان ماغواير سيتمكن من العودة إلى الملاعب سريعا، لاسيما أن الضغوط الحالية ستجعله في وضعية ذهنية غير قادر على التركيز على ما يدور في ميدان كرة القدم.

 

طباعة