خرج من الباب الضيق للقلعة الحمراء فردّ على طريقته بالدوري المصري

فِكْر مدرب الزمالك أعلى من الأهلي.. و7 ملاحظات فنية تفسر «الثلاثية»

صورة

أثبت مدرب الزمالك المصري، الفرنسي باتريس كارتيرون، مجدداً «علو كعبه» على ناديه السابق الأهلي، بعدما تفوق عليه للمرة الثانية، أول من أمس، بنتيجة 3-1 ضمن الجولة 21 من الدوري المصري لكرة القدم، مؤكداً جدارته بقيادة فريقه بلقب كأس السوبر من الأهلي أيضاً، في المباراة التي استضافتها أبوظبي خلال فبراير الماضي.

وكان كارتيرون قد تسلم سابقاً مهام الإدارة الفنية في الأهلي، قبل أن يرحل بعدما أخرجه الترجي التونسي من الباب الضيق لبطولة دوري أبطال إفريقيا، إثر الخسارة الثقيلة بثلاثية نظيفة في نهائي دوري أبطال إفريقيا عام 2018، وعندما انتقل إلى الزمالك عرف كيف يدير القلعة البيضاء فنياً، وردّ على الأهلي بإثبات قدراته التكتيكية.

وأجاد المدرب الفرنسي قراءة مباراة أول من أمس بصورة جيدة، وتمكن من اللعب على الأخطاء التي ارتكبها مدرب الأهلي، السويسري ريني فايلر، في ما يتعلق بطريقة اللعب والتشكيلة اللتين لم تساعدا الأهلي على الخروج بالنتيجة التي كانت منتظرة منه، للثأر لخسارة لقب السوبر.

«الإمارات اليوم» تستعرض سبعة أسباب قادت الزمالك للفوز بالثلاثية التاريخية، وذلك على النحو التالي:

1- أخطاء فايلر

ارتكب مدرب الأهلي أخطاء فنية قاتلة، خصوصاً في الشوط الأول، حينما لعب من دون جناح أيمن، معتمداً على تحركات محمد مجدي (قفشة) في تلك الجهة مع محمد هاني، فافتقد الأهلي محوراً هجومياً مهماً للوصول إلى مرمى الحارس محمد أبوجبل، كما لم تكن تغيرات المدرب مؤثرة في الشوط الثاني، فأخرج «قفشة» وهو في أفضل حالاته، ولم يصنع جيراردو أو مروان محسن الفارق لأصحاب الرداء الأحمر.

2- أجانب الزمالك

لعب أجانب الزمالك دوراً مهما في الفوز بالمباراة، بفضل الجماعية التي أظهروها، خصوصاً الثنائي المغربي أشرف بن شرقي وأوناجم، اللذين صنعا الهدفين الأول والثالث بذكاء شديد، على العكس من أجانب الأهلي الذين كانوا خارج نطاق الخدمة، ما اضطر فايلر لاستبدال الثنائي أليو ديانغ جونيور أغاي بين شوطي المباراة، وظهر علي معلول أقل بكثير من مستوى أدائه في كل مبارياته السابقة.

3- تباعد الخطوط

لم يكن أداء الأهلي منضبطاً من الناحية التكتيكية، على الرغم من أرقام الاستحواذ التي جاءت لمصلحته على مدار شوطي المباراة، إذ ظهر جلياً تباعد الخطوط الثلاثة لفريق الأهلي، على الرغم من أن فايلر لعب بثلاثة لاعبين في وسط الملعب إلا أن الهجمات المرتدة للزمالك شكّلت خطورة بالغة لضعف التغطية أثناء تقدم ظهيرَي الأجناب علي معلول ومحمد هاني، الأمر الذي استثمره منافسه في الهدفين الأول والثالث.

4- تألق المدافعين

لعب دفاع الزمالك الدور الأبرز في الفوز الكبير على الأهلي، فوقف الرباعي: حازم إمام ومحمود علاء ورضا الونش ومحمد عبدالشافي، ومن خلفهم الحارس محمد أبوجبل، حائط صد قوياً أمام المحاولات التي قام بها الأهلي للتسجيل، على العكس من الدفاع الأحمر الذي ظهر في أسوأ حالته، خصوصاً ياسر إبراهيم الذي وقع في خطأ ساذج في التعامل مع الهدف الذي سجله مصطفى محمد بسبب سوء المراقبة.

5- عصبية اللاعبين

بدا واضحاً على لاعبي الأهلي سوء الإعداد النفسي والذهني لمباراة الزمالك، وتجلى ذلك بوضوح في تلقي خمسة لاعبين للبطاقة الصفراء وهم: محمد هاني، واليو ديانغ، وحمدي فتحي، وعمرو السولية، وأيمن أشرف، في حين حصل الزمالك على بطاقتين صفراويين كانا من نصيب مصطفى محمد وأسامة فيصل.

6- تعاطف القائم

تعاطف القائم مع الزمالك في مناسبتين كانتا من الممكن أن تغيرا من النتيجة، خصوصاً ضربة الرأس التي لعبها السنغالي أليو بادغي في وقت مبكر من بداية المباراة، كان من الممكن أن تضع الأهلي في المقدمة، وعاد القائم ليحرم الشياطين الحمر مجدداً التعادل من تسديدة محمد مجدي (قفشة)، فيما كان الزمالك موفقاً في الفرص التي سنحت له أمام مرمى محمد الشناوي واستغلها بصورة إيجابية.

7- أخطاء الصافرة

استفاد الزمالك من بعض الأخطاء التي ارتكبها حكم اللقاء، الكرواتي إيڤان بيبك، الذي لم يحتسب ضربة جزاء أجمع عليها المحللون في الاستوديوهات التلفزيونية، لتعرض وليد سليمان للعرقلة من قبل المدافع محمود علاء، كما لم يُشهر الحكم البطاقة الحمراء لمهاجم الزمالك، أسامة فيصل، نتيجة التدخل العنيف في حق لاعب الأهلي أيمن أشرف.


• كارتيرون قرأ المباراة بذكاء،‏ ولعب على الأخطاء التي ارتكبها مدرب الأهلي فايلر.

طباعة