"تصريحات" تقود رئيس اتحاد السلة السوري إلى الاستقالة

أعلن رئيس الاتحاد السوري لكرة السلة، جلال نقرش عن استقالته من منصبه، وذلك في كلمة مصورة، بثت على الصفحة الرسمية للاتحاد على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك".
وأكد نقرش، في كلمته، أن الاستقالة جاءت في ظل التصريحات التلفزيونية التي أدلى بها مؤخراً رئيس الاتحاد الرياضي العام في سورية، فراس معلا، والتي وصفها نقرش بأنها "غير دقيقة"، خصوصاً أنها جاءت متناقضة مع العديد من الوثائق والخطابات الرسمية التي تم ارسالها بين اتحاد السلة والمكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي العام، والتي تثبت عكس ذلك.
وقال نقرش إن: "رئيس الاتحاد الرياضي العام فراس معلا، أدلى بعدة تصريحات، احتوت معلومات غير دقيقة، يتوجب الوقوف عندها وتوضيحها، بدايةً من حديث "معلا" عن عدم تحويل الأموال الخاصة بالميزانية السنوية لاتحاد كرة السلة بسبب عدم وجود هيكلية محاسبية في الاتحاد، وهو أمر متناقض تماماً مع الكتاب الصادر من الاتحاد الرياضي العام، وعليه توقيع رئيسه فراس معلا، الذي قضى بتكليف كادر محاسبي اتحاد السلة، وإعطائه صلاحية تحريك الحساب المصرفي ومحاسبة الإدارة"، مشيراً إلى أن اتحاد كرة السلة قدم سابقاً الموازنة السنوية المعتمدة والمطلوبة، والتي تم الأخذ الموافقة الرسمية عليها، وأنه لا يوجد أسباب تنظيمية أو محاسبية تعيق تحويل الأموال وفقاً لما صرح به معلا.
وأضاف نقرش: "وفقاً لتصريحات "معلا"، بأنه لا يتدخل بعمل اتحاد السلة، إلا أن العديد من الحالات الموثقة تثبت عكس ذلك، منها على سبيل المثال حالة اللاعب حكم العبدالله الذي قرر المكتب التنفيذي للاتحاد الرياضي تشميله العفو الصادر عنه دون الرجوع لاتحاد كرة السلة، قبل أن يلجئ اتحاد السلة بتوضيح الحالة، ويتم أخيراً ألتراجع عن قرار تضمن العفو لحالة اللاعب".
ولفت نقرش إلى التدخلات المتواصلة، خاصةً فيما يتعلق بقرار اتحاد اللعبة بإقامة مباريات الدوري بعدد محددٍ من الجمهور، ضمن الحرص على تنفيذ الإجراءات الاحترازية للحد من انتشار فيروس "كورونا"، إذ أكد نقرش أن رئيس الاتحاد الرياضي العام أرسل كتاباً رسمياً يسمح لأفراد بدخول المباريات لكافة الفئات العمرية ممثلاً بغزوان الأيوبي وابنه يزن، واتبع بسماح "معلا" لفريق عمل برنامج "الكابتن" التلفزيوني الذي يبث على القنوات السورية، والمؤلف من 9 أشخاص بالدخول إلى الصالات ومتابعة المباريات، متجاهلاً بذلك قرار اتحاد كرة السلة القاضي باقتصار الحضور على ثلاثة أشخاص من كل مؤسسة إعلامية، بهدف الحفاظ على مساواة الفرص بين جميع الإعلاميين والمؤسسات التي يمثلونها.
وتطرق نقرش إلى الحديث الذي أدلى به "معلا" عن وجود مشاكل في اتحاد كرة السلة، وقال: "لا توجد مشاكل في اتحاد كرة السلة، والجميع يعمل كفريق عملٍ واحد".
واختتم نقرش كلمته، بتقديم ملخص لمسيرته في كرة السلة، واحترافه كلاعب في الخارج ثم عودته إلى سورية وتسلمه مناصب إدارية، وصولاً إلى رئاسة اتحاد اللعبة لمدة تزيد عن 10 سنوات، في مسيرة عمل حارب على مدارها الفساد، وحرص على تطبيق القوانين على الجميع، منهياً حديثه بإعلان الاستقالة من منصبه، ووضعه تحت المسائلة القانونية للفترة التي قضاها في الاتحاد إن لزم الأمر.

 

طباعة