كونتي يثير الشكوك حول مستقبله بعد خسارة الإنتر لقب «الدوري الأوروبي» لصالح إشبيلية

لاعبو إشبيلية يحتفلون بالتتويج الأوروبي. أ.ب

أثار مدرب فريق إنتر ميلان، الإيطالي أنتونيو كونتي الشكوك حول امكانية استمراره في منصبه بعد الهزيمة في نهائي الدوري الأوروبي (يوروبا ليغ) لكرة القدم أول من أمس، أمام إشبيلية الإسباني 2-3، بعد قوله إن على النادي أن يدرس مستقبله «معي أو من دوني».

وقال مدرب يوفنتوس ومنتخب إيطاليا السابق بعد المباراة لقناة «سكاي سبورت»: «الآن سنعود إلى ميلانو، وسنأخذ يومين إجازة. سنلتقي بعدها وندرس الموسم وكل شيء بطريقة هادئة جداً. سنحاول التخطيط لمستقبل إنتر معي أو من دوني».

وأضاف كونتي البالغ من العمر 51 عاماً «لقد كان موسماً صعباً للغاية من جميع وجهات النظر، يجب اتخاذ أفضل قرار من أجل مصلحة إنتر، بأقصى قدر من الود، لا يوجد استياء، هناك وجهات نظر مختلفة».

ونجح كونتي في أول موسم له مع الـ«نيراتسوري» بقيادته لوصافة الدوري الإيطالي بفارق نقطة واحدة عن يوفنتوس حامل اللقب في المواسم التسعة الماضية، وإلى نصف نهائي الكأس المحلية، والنهائي الأوروبي.

وقال لاعب خط الوسط السابق الذي تسلم منصبه في مايو 2019 «بالنسبة لي كانت سنة رائعة، أنا أشكر هؤلاء الذين أعطوني الفرصة للحصول على تجربة رائعة، أعتقد أنني أعطيت الكثير وتلقيت الكثير، من هذا المنظور أنا سعيد جداً».


حسرة في إنتر ميلان بعد الخسارة 3-2 في النهائي.

طباعة