"سقطة" جديدة لإدارة برشلونة تغضب ميسي بشدة وتزيد قناعته بالرحيل

قالت صحيفة "ماركا" الإسبانية إن نجم وقائد الفريق، ليونيل ميسي غاضب بشدة من إدارة النادي، بعد السقطة الجديدة التي تورطت فيها الإدارة حسب الصحيفة، بتسريب تفاصيل اللقاء الذي دار بين ميسي ومدرب الفريق الجديد، الهولندي رونالد كومان.

وأكدت "ماركا" أن هذا الخطأ قد يعجل برحيل ميسي أكثر من أي وقت مضى، خاصة وأنه يثبت للاعب أن "لا شيء تغير في نهج إدارة برشلونة"، التي توترت علاقتها بميسي في مرات عديدة سابقا.

وكان ميسي قد قطع إجازته الصيفية، والتقى كومان بعد يوم فقط من تعيينه مدربا للفريق، وقال له خلال الاجتماع إنه لا يرى نفسه في الفترة المقبلة مع برشلونة. ووصلت تفاصيل الاجتماع إلى وسائل الإعلام الإسبانية. وقالت "ماركا" إن مصادر مقربة من اللاعب أكدته أنه شعر بغضب شديد على الإدارة، وكانت صدمته أن أغلب تفاصيل الاجتماع تم تسريبها من أحد أراد الإدارة الذين اطلعوا على الاجتماع.

وقالت إن اللاعب بات مقتنعا بشدة بضرورة البحث عن مكان آخر، خاصة في ظل استمرار المشاكل نفسها بينه وبين إدارة النادي برئاسة جوزيف بارتوميو. وقالت إنه بالنسبة له لاشيء تغير كثيرا خلال الأيام الماضية بعد الخسارة التاريخية من البايرن 8-2 في ربع نهائي دوري ابطال أوروبا.

وما زاد من غضب ميسي أن الذي نشر تفاصيل الاجتماع، كانت إذاعة "راك 1"، المقربة كثيرا من بارتوميو، والتي دافعت عنه باستمرار ضد اللاعبين، خاصة خلال الجدل بين الرئيس وعدد من اللاعبين بمن فيهم ميسي، والذين اتهموه بتشويه صورتهم من خلال استخدام شركة تسويق متعاقدة مع النادي.

طباعة