صورة صادمة لنيمار على سرير طبي ترعب جمهور سان جرمان.. والكشف عن حقيقتها

تفاعل جمهور فريق باريس سان جرمان بشكل كبير خلال الساعات الماضية بقلق بالغ مع صورة نشرها نجم الفريق، البرازيلي نيمار على خاصية "ستوري"، في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي "إنستغرام". وظهر نيمار، كأنه يرقد في المستشفى على سرير، ويضع جهازا للتنفس.

وبدأت الأخبار تتناقل في مواقع إعلامية، وعبر منصات التواصل الاجتماعي على أن نيمار قد يكون يعاني من مرض ما، أو ربما أصيب بفيروس كورونا، وأنه بات خارج حسابات مدربه توخيل في النهائي التاريخي المنتظر بدوري أبطال أوروبا بعد غد في لشبونة البرتغالية أمام بايرن ميونيخ. ولم يتأخر مساعدوه بحسب الموقع الإعلامي البرازيلي "سبورت باز" في توضيح الأمر، حيث أكدوا أنها مجرد دعابة من اللاعب، اعتاد عليها في أوقات سابقة، وأنه كان على سرير طبي يتلقى جرعات من الأوكسجين.

وقالوا إن نيمار أراد بتلك الصورة القول أن لاعبي سان جرمان يعتنون بأنفسهم جيدا، تحضيرا للنهائي التاريخي لهم المنتظر بعد غد في مدينة لشبونة البرتغالية ضمن دوري أبطال أوروبا أمام بايرن ميونيخ.

وكان نيمار قد كتب على الصورة "نعتني بأنفسنا"، وفهمها الكثيرون خطأ أنه يعاني من مرض ما، إلا أنه كان قد حصل على حصة أوكسجين بعد فترة من التدريبات تحضيرا للمباراة.

طباعة