إصابة أحد لاعبي ليفربول بفيروس كورونا تفسد انطلاق تحضيرات الموسم الجديد

قالت صحيفة "ذي الصن" البريطانية اليوم أن إدارة نادي ليفربول والجهاز الفني بقيادة المدرب الألماني يورغن كلوب، أصيبوا بخيبة أمل بعد اكتشاف إصابة إيجابية لفيروس كورونا، من دون الكشف عن المصاب، هل هو لاعب أم إداري، أو أحد العاملين. إلا أن صحيفة "كرونين زيتونغ" السويسرية قالت إن الإصابة تتعلق بأحد اللاعبين دون الكشف عن إسمه.

وأكدت أن "كورونا" أفسد انطلاق تحضيرات الفريق، التي بدأت قبل ثلاثة أيام في أحد فنادق النمسا، وذلك ضمن الاستعداد لانطلاق موسم الدفاع عن لقبه في الدوري الانجليزي الممتاز. وقالت الصحيفة إن متحدثا بإسم النادي رفض تأكيد أو نفي خبر الإصابة، مشيرة إلى أن الإصابة شبه مؤكدة بانتظار الإعلان عنها فقط.

وزادت متاعب ليفربول بعد تعقيدات السفر الجديدة بين فرنسا وبريطانيا، حيث يفرض على القادمين من فرسا حجر صحي لـ14 يوما، وهو ما سيجعل ليفربول يغير خطته التي تقتضي الانتقال من سويسرا إلى فرنسا لإكمال المعسكر الخارجي. وخلال 11 يوما سيواجه ليفربول فريق أرسنال في افتتاح الموسم، ضمن كأس الدرع الخيرية.

يذكر أن المعسكر يشهد حضور غالبية لاعبي الفريق، وعلى رأسهم النجوم المصري محمد صلاح، والسنغالي ساديو ماني، والبرازيلي فيرمينيو، والهولندي فيرجل فان دايك.

طباعة