صدمة جديدة لبرشلونة بسبب كوتينيو ونادي ليفربول

كشفت صحيفة "سبورت" الإسبانية المقربة من نادي برشلونة، أن النادي تلقى صدمة جديدة تضاف إلى الهزيمة المذلة والتاريخية من بايرن ميونيخ في ربع نهائي دوري أبطال أوروبا بـ8-2، وهو أمر غير مسبوق في تاريخ النادي. وأكدت الصحيفة أن برشلونة بات ملزما بدفع 5 ملايين يورو إلى نادي ليفربول في حال أكمل البرازيلي كوتينيو طريقه مع البايرن، وتوج بلقب المسابقة.

وقالت إن إدارة النادي تورطت في عقد كارثي مع كوتينيو، بدأ بقيمة العقد البالغة 160 مليون يورو (140 مليونا + 20 مليونا مكافآت)، ثم عدم استفادة النادي من اللاعب طوال الفترة السابقة التي لعب معه، واضطر في النهاية إلى إعارته إلى بايرن ميونيخ، الذي يلعب له حاليا، مقابل 8 ملايين يورو فقط. وكان برشلونة قد دفع 5 ملايين يورو الموسم الماضي إلى ليفربول، بعد أن خسر أمام الفريق نفسه في نصف النهائي. وأمس في العاصمة لشبونة كان كوتينيو الذي دخل بديلا في نهاية المباراة، وراء الأهداف الثلاثة الأخيرة للبايرن، إذ صنع هدفا لليفاندوفسكي، وتكفل بتسجيل هدفين في شباك فريقه السابق.

وكانت إدارة ليفربول ذكية حين فرضت شروطها على برشلونة في عقد كوتينيو، حيث تضمن مكافآت مرتبطة بالتتويج أو بلوغ نصف النهائي في دوري الأبطال، حسب كل موسم من مواسم كوتينيو في العقد، فكان الموسم الثاني (الماضي) مشروطا بدفع 5 ملايين يورو في حال نصف النهائي، وفي الموسم الحالي بخمسة ملايين يورو في حال توج كوتينيو بلقب الأبطال، مادام عقده ساريا مع ناديه برشلونة.

وكان من الممكن لبرشلونة تجنب هذا المأزق المالي، لو باع بطاقة اللاعب الصيف الماضي، لكنه احتفظ بها، وأعاره فقط، ليتكبد صدمة مالية جديدة، في موسم كارثي بامتياز.  

 

طباعة