برشلونة يعيش "ليلة رعب تاريخية" في لشبونة.. ويتلقى هزيمة بالثمانية من البايرن

صورة

تجرع اليوم فريق برشلونة مرارة هزيمة مذلة على يد بايرن ميونيخ، أبرز المرشحين للقب دوري أبطال أوروبا، وذلك بعد الخسارة بنتيجة 8-2 على ملعب استاد "دا لوز" (ملعب النور)، في العاصمة البرتغالية لشبونة، التي تستضيف منافسات البطولة المصغرة حتى نهاية الأدوار الإقصائية، بدءاً من ربع النهائي. وتعتبر هذه أسوأ هزيمة لبرشلونة على مدى سبعين عاماً.

وتلاعب لاعبو البايرن خلال لقاء ربع النهائي بدفاع برشلونة كيفما شاؤوا، إذ ضغطوا بقوة منذ الوهلة الأولى، ليتمكنوا من تسجيل هدف السبق عن طريق توماس مولر، الذي استغل دربكة في دفاع برشولنة فباغت الحارس بتسديدة مخادعة في الدقيقة 4. وبعكس سير مجريات المباراة، وفي الدقيقة السابعة، وعلى إثر هجمة مباغتة من فريق برشلونة، سجل مدافع بايرن ميونيخ ألابا بالخطأ في مرماه بعد أن حاول تشتيت كرة من ظهير أيمن برشلونة جوردي ألبا.

وبعد ذلك انطلق هجوم البايرن بكل قوة، ليسجل هدفين عن طريق إيفان بيريسيتش من خلال تسديدة جانبية قوية في الدقيقة 21، ثم أضاف الشاب سيرجي غنابري المتألق الهدف الرابعة بطريقة متقنة في الدقيقة 72.

وفي الشوط الثاني عاد برشلونة في النتيجة عن طريق لويس سواريز الذي استغل لحظة غفلة في دفاع البايرن، فسجل ثاني أهداف برشلونة بتسديدة على يسار الحارس مانويل نيوير.

وفي الدقيقة 63 تلاعب الظهير الكندي الشاب ألفونسو ديفيز بمدافع برشلونة سيميدو، وانسل ودخل منطقة الجزاء، ومرر كرة على طبق من ذهب لزميله كيميتش الذي أضاف الهدف الخامس في مشهد صادم لفريق برشلونة، الذي جلس يتفرج على لاعبي البايرن وهم يسجلون الهدف تلو الآخر.

وفي كرة أخرى تلاعب لاعب برشلونة المعار حالياً إلى البايرن، البرازيلي كوتينيو، بدفاع برشلونة، ومرر كرة الهدف السادس إلى ليفاندوفسكي الذي أكملها برأسه في شباك تير شتيعن.

وكان واضحاً خلال المباراة غياب أي فاعلية لنجم برشلونة ليونيل ميسي، الذي بدا مشتتاً طوال فترات المباراة. وفي الدقيقة 84 أضاف كوتينيو بنفسه الهدف السابع، وأكمل مسرحية الإذلال لبرشلونة. وزاد كوتينيو بنفسه الهدف الثامن في الدقيقة 88.

طباعة