رئيس يوفنتوس يقيل المدرب.. ويؤكد: الخروج أمام ليون محبط

رونالدو كان الأبرز في اليوفي وسجل الثنائية أمام ليون. أ.ب

كان النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، أول من أمس، قاب قوسين أو أدنى من تكرار سيناريو الموسم الماضي وقيادة يوفنتوس الإيطالي الى ربع نهائي أبطال أوروبا، لكن مجهوده الشخصي لم يكن كافياً هذا المرة لكي يحمل «السيدة العجوز» إلى لشبونة من أجل خوض البطولة المصغرة.

وبات المدرب ساري أول ضحايا خروج يوفنتوس بعد إقالته بقرار من مجلس إدارة النادي.

وانتهى مشوار يوفنتوس في ثمن النهائي، رغم فوزه على ليون 2-1، كونه خسر ذهاباً 1-صفر. وكان رونالدو الوحيد المتحفز في المباراة، حيث سجل الهدفين: الأول من ركلة جزاء، والثاني بتسديدة قوية. وعلق رئيس يوفنتوس أندريا أنيلي على المباراة في تصريح صحافي بالقول: «النتائج في أبطال أوروبا مخيبة، اللاعبون افتقدوا للشغف، الخروج بهذه الطريقة على يد ليون محبط، وحتاج لتقييم الأمور». وأوضح: «سنضع كل شيء جيد وسيئ قمنا به على الطاولة ونتخذ القرارات، رونالدو أفضل لاعب في تاريخ البطولة، وقدم كل شيء، لكن الآخرين عليهم تحمل المسؤولية أيضاً».

طباعة