يوفنتوس يخيب آمال رونالدو للموسم الثاني

كان النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو مساء أمس الجمعة قاب قوسين أو أدنى من تكرار سيناريو الموسم الماضي وقيادة يوفنتوس الإيطالي الى الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا، لكن مجهوده الشخصي لم يكن كافيا هذا المرة لكي يحمل "السيدة العجوز" الى لشبونة من أجل خوض البطولة المصغرة.

انتهى مشوار يوفنتوس مساء الجمعة عند الدور ثمن النهائي على الرغم من فوزه على ضيفه ليون الفرنسي 2-1 خلف أبواب موصدة، وذلك لخسارة تعرض لها قبل أشهر عدة في ملعب منافسه قبل قرار تعليق المنافسات بسبب فيروس كورونا المستجد.

وخسر يوفنتوس لقاء الذهاب صفر-1 في 26 شباط/فبراير الماضي قبل تعليق الموسم، وبدأ لقاء الإياب متأخرا بركلة جزاء نفذها الهولندي ممفيس ديباي (12)، لكنه عاد الى الأجواء بفضل ثنائية للنجم البرتغالي من دون أن ينجح في النهاية بحجز بطاقته الى لشبونة.

وفشل يوفنتوس بالتالي في تكرار انجاز الموسم الماضي حين خسر في ذهاب ثمن النهائي أيضا أمام أتلتيكو مدريد الإسباني صفر-2 ثم فاز إيابا على أرضه 3-صفر بفضل ثلاثية لرونالدو الذي غادر مساء الجمعة ملعب "أليانز ستاديوم" منحني الرأس، إدراكا منه أن الفوز بلقب المسابقة الأعرق قاريا للمرة السادسة في مسيرته والأولى بقميص الفريق الإيطالي أصبح بعيد المنال، لاسيما أنه في الخامسة والثلاثين من عمره.

وكان النجم السابق لمانشستر يونايتد الإنجليزي وريال مدريد الإسباني وأفضل هداف في تاريخ المسابقة القارية، يمني النفس بأن ينجح وفريقه في تخطي ليون وخوض البطولة المصغرة (ربع النهائي ونصف النهائي من مباراة واحدة) في مسقط رأسه البرتغال، إلا أنه سيكتفي الآن بالسفر الى لشبونة، حيث بدأ مسيرته الاحترافية مع سبورتينغ، لقضاء العطلة الصيفية على الأرجح، عوضا عن مواجهة مانشستر سيتي الذي أقصى فريقه السابق ريال مدريد بالفوز عليه 2-1 إيابا (2-1 ذهابا أيضا).

وبعد عام وثلاثة أشهر على خيبة الخروج من ربع النهائي على يد أياكس الهولندي بعد السقوط في تورينو 1-2 إيابا (1-1 ذهابا)، عاد رونالدو واختبر الجمعة خيبة قارية جديدة مع يوفنتوس الذي وصل اليه في صيف 2018، لن يعوضها على الإطلاق الفوز بلقب الدوري المحلي للموسم التاسع تواليا.

ويمكن القول من دون تردد أن رونالدو الذي أصبح الجمعة ثالث لاعب في تاريخ المسابقة يسجل في شباك نفس المنافس مع ثلاثة فرق مختلفة، لم يحظ بالمساندة الكافية في أمسية الجمعة في ظل جلوس الأرجنتيني باولو ديبالا على مقاعد البدلاء بسبب إصابة في فخذه الأيسر تجددت بعد دقائق معدودة على دخوله في أواخر اللقاء.

ومن المؤكد أن الاكتفاء باحراز لقب الدوري المحلي مجددا لا يرتقي الى مستوى طموح رونالدو وجماهير يوفنتوس، على الرغم من التصريح الذي أدلى به قلب الدفاع ليوناردو بونوتشي بعد اللقاء حيث قال أن الهدف الأساسي تحقق هذا الموسم باحراز الـ"سكوديتو".

طباعة