تفاصيل أزمة رمضان صبحي وقصة غضبه.. والسبب "الأهلي المصري"

يسعى مسؤولو نادي الأهلي المصري لإنهاء صفقة الحصول على خدمات لاعب هيدرسفليد الإنجليزي رمضان صبحي، والمعار حالياً إلى الفريق الأحمر متصدر ترتيب الدوري المصري، ولكن هذه المحاولات لم تكن مقنعة للاعب، والذي كشف عن غضبه لأحد المقربين له من طريقة تعامل النادي.

وكان مسؤولو الأهلي المصري قد رفعوا العرض إلى ثلاثة ملايين جنيه استرليني للحصول على خدمات رمضان صبحي، ومن الممكن أن يزيد إلى 5.3 حال تعنت رئيس نادي هيدرسفليد الذي يقود التفاوض بنفسه، ورغم الضغط الشديد من مفاوضات القلعة الحمراء، لكن الحقيقة، والسبب الرئيس، في تعطل الحسم هو رغبة رمضان صبحي نفسه في البقاء داخل مصر.

وحسب موقع "صدى البلد" في مصر، فإن مدير التعاقدات والتسويق في الأهلي المصري، أمير توفيق، قام بالتواصل مع مسؤولي النادي الإنجليزي بشكل جاد وسريع بهدف إنهاء وحسم الصفقة، خاصة أن اللاعب لن يستطيع المشاركة مع القلعة الحمراء في الفترة المقبلة بعد قرار النادي الإنجليزي برفض لعبه مع الأهلي لانتهاء إعارته رسميًا في 30 يونيو الماضي.

وأبدى اللاعب رغبته الشديدة في العودة للدوريات الأوروبية وحزنه وغضبه الشديد من طريقة تعامل مسؤولي القلعة الحمراء في التفاوض، وعدم الجدية طوال الفترة الماضية، وكشف اللاعب لبعض المقربين منه أنه لن يلعب في مصر سوى للأهلي، ولكن بهذا الشكل فإن الأمور باتت صعبة للغاية خاصة لشعوره بعدم الترحيب بوجوده، وإلا لكان الأمر قد انتهى منذ فترة طويلة خاصة أن الأمور ممهدة لهذا الشكل.

وأوضح اللاعب للمقربين منه أنه قرر العودة من جديد لأوروبا خاصة أن لديه عروضاً كبيرة هناك بأضعاف ما سيحصل عليه من القلعة الحمراء في ظل الرغبة الشديدة بعدم بقائه في الأهلي.

طباعة